مقالات رئيس المجلس


معجم الاسماء العربية

قاموس عربي إنكليزي


كلمات القاموس: 88342
مرات الترجمة: 7440
اخر ترجمة: مرحبا

الكلمة: Believes
معناها: يصدّق



الأهداف والنظام الداخلي لـ (مكتب الإدعاء العام الشعبي)



(موقع مرافئ)... ملف منوع عن يوم السلام العالمي

 

تعـــــزية
 

 
 

ببالغ الاسى والحزن تلقينا خبر رحيل الشخصية الوطنية التقدمية والعضو المؤسس لحركة السلم في العراق د.صادق البلادي ، نشاطر كل العاملين من اجل الحرية والسلام ، الحزن بهذا المصاب الجلل ونقدم لعائلته الكريمة ورفاقه واصدقاءه التعازي القلبية الحارة والصبر الجميل .. سكرتارية المجلس العراقي للسلم والتضامن

 

 

تقرير مجموعة عمل مستقبل العراق
 

 
 

اقام المجلس العراقي للسلم والتضامن في بغداد ندوة حوارية بعنوان "مستقبل العراق في منظور فريق العمل الامريكي" ، ناقش فيه الحاضرون تقرير محموعة عمل مستقبل العراق وتحقيق استقرار طويل المدى لضمان هزيمة داعش ، هذا وقد حضر الندوة الحوارية ممثلي عن الحكومة العراقية والاحزاب السياسية اضافة الى أكاديميين وباحثين في الشأن السياسي والاقتصادي والاجتماعي .

 

 

ما الذي يقلقكم في الألحاد !
 

 
 

د.لاهاي عبد الحسين .. مع أنّ الإلحاد كظاهرة عامة وشاملة ومنظورة على نحو ملموس لا وجود لها واقعياً ومادياً وبالتالي علمياً في المجتمع العراقي وغيره من المجتمعات الإنسانية المعروفة في العالم وليس فقط العالم الإسلامي أو المسيحي واليهودي الا أنّها ينبغي ألا تقلق أحداً. فالمجتمعات الإنسانية على وجه العموم مجتمعات مؤمنة وليست ملحدة، ولكنّ الإيمان يأخذ لديها أشكالاً شتى. لا ينطبق هذا فقط على المجتمعات التي تعترف بالديانات السماوية الثلاث المعروفة، الإسلام والمسيحية واليهودية وإنّما ينطبق أيضاً على المجتمعات التي لا تتبع مثل هذه الديانات كما في الصين واليابان والهند حيث تنتشر البوذية والهندوسية والزرادتشية إلى جانب مجتمعات أصغر حجماً تدين بعشرات الديانات الأخرى وتعيش ضمن ثقافات فرعية كثيرة وتقيم في مجتمعات كبيرة حاضنة في القارتين الآسيوية والأفريقية، على وجه الخصوص. من جانب آخر، يعبر الإلحاد عن موقف فلسفي يمايز بين التسليم بمرجعيات عظمى مطلقة من ناحية والإعتراف بالدور المباشر والعملي للإنسان الفرد بإعتباره جوهراً أصيلاً بحد ذاته وأنّه يمتلك الإرادة والعقل ليتصرف ويتحمل المسؤولية تجاه تصرفاته وأفعاله، من ناحية أخرى. لعل من المفيد والعملي التوقف عند فكرة الإيمان بهدف فهم فكرة الإلحاد على نحو أفضل وفق منهج مقارنة النقيضين. فالإيمان أوسع بكثير من الدين لأنّه يعني أنْ تؤمن بمنظومة واسعة ومفتوحة من الأشياء يمثل الدين أحد مصادرها. قد يكون الإيمان علمياً أو سياسياً أو ميدانياً أو فكرياً وما إلى ذلك. الإيمان بالشيء يعني الإعتقاد به والإعتقاد كلمة عن الحقيقة تؤخذ كما لو أنّها صحيحة ومسلّم بها. يختلف الإيمان هنا عما يعنيه على صعيد القيم. فالقيم إعتقادات تقوم على حكمٍ من نوع ما. كأنْ يكون الشيء حسناً أو سيئاً. أما الإيمان ففكرة مختلفة تؤخذ كما لو أنّها الإجابة الملائمة والتي يمكن أنْ تكون قطعية ونهائية ومطلقة. الإلحاد عكس الإيمان لأنّه يعني ألا يؤمن الإنسان بشيء لا يستطيع أنْ يلمسه ويعرفه ويتحقق منه. وهذا ما تفعله كل المدارس والمؤسسات والجامعات الأكاديمية ومراكز البحث العلمي بل وحتى المرجعيات الدينية والشخصيات المهتمة بهذا الشأن على مستوى الممارسة اليومية لإدارة شؤون العباد. لا تشغل بالك بفكرة لا تستطيع التحقق منها بالدليل العلمي المحدد والملموس والخاضع للمقاييس الدقيقة لأنّ ما تفعله في هذه الحالة يعتبر ضرباً من ضروب التأمل الذي لا منفعة فيه. بل فكر بما تستطيع التحقق منه مادياً وعملياً. هذه هي النصيحة التي يتلقاها أي طالب علم مبتدئ في جامعة أو مؤسسة أكاديمية تحترم قواعد البحث العلمي المتعارف عليها وتسير وفقها. وعلى غرار ذات النهج نستطيع تصور النصيحة التي يسديها رجل الدين للمؤمنين المتطلعين إلى رسالته بأنْ يكونوا مثلاً صادقين وطيبين ومتسامحين ليس فقط مع أنفسهم وفي نواياهم وإنّما في تفاعلاتهم الجلية وغير المستترة مع الآخرين من النظراء والأقران والزبائن والأتباع. لقد إخترق العلم كل مجالات الحياة الاجتماعية وبضمنها الدينية على إتساعها وتعقيداتها اليوم ليصبح المجس والمعيار والا كيف لأحد أنْ يثبت حسن السيرة والسلوك اللازمين لقبوله عضواً في الحاضنة الاجتماعية خارج القدرة على إثبات ذلك وإظهاره!. مما يؤسف له أنْ لحق مفردة "الإلحاد" الكثير من التشويه وسوء الفهم رغم أنّها لا تختلف عن الدينية والعلمانية والعلمية والواقعية والمادية والدنيوية وحتى المدنية بشيء بإستثناء أنّها تتسم بنوع مكافئ ولكنّه مختلف من التفسير ليس غير. ولو توقفنا عند معناها المجرد من التصورات المسبقة والمعبأة على الضد منها لوجدنا أنّها لا تتطلب كل الضجة التي تثار حولها هذه الأيام. الإلحاد يعني أنْ تضع الدين جانباً لأن الدين لكل أتباعه وهذا ما يدخل في إشكال بيّن عندما يأتي الأمر للدولة كنظام سياسي يحتكم بمعايير محددة. الدول اليوم لا تضم ضمن حدودها الجغرافية والثقافية والاجتماعية أتباع ديانة معينة دون غيرها ممن يمارسون حياتهم بطريقة تنطوي على الكثير من الروتنة من خلال العمل ومختلف الفعاليات اليومية الضرورية لهم كبشر. وإنْ حصل أنْ كانت الأغلبية تنتمي لدين رئيسي واحد فإنّ من النادر أنْ يخلو هذا الدين من المذاهب والفرق والجماعات. يصح هذا على الإسلام كما يصح على غيره من الديانات. الدول تضم في العادة أتباع ديانات ومذاهب شتى وهذه حقيقة مؤكدة في أكثر المجتمعات تجانساً خاصة إذا ما أخذنا بالإعتبار تطور نظم الإعتقادات والأفكار والتوجهات ومقدار الحرية التي كفلها التحوّل من النظم التقليدية إلى النظم الحديثة وبمعية الإنتقال إلى الديموقراطية التي إجتاحت أكثر الدول تشدداً وعنتاً. على الضد من هذا تقف الدولة الدينية بصيغتها المثالية والتي هي دولة لا حدود لها إذا ما توخينا الدقة بالوقوف على طبيعتها بحكم إنتشار مريديها في كل مكان. وهذا ما يجعل منها حسب المعايير السياسية الحديثة لما يسمى بـ "دولة المواطنة"، حالة مستحيلة. الإلحاد يعني التحرر من خرافات الدولة الدينية وخزعبلاتها. فمن منا لا يتفق مع هذا! أليس غرضنا على تنوع وجهات نظرنا وقيمنا ونظم إعتقاداتنا ومقاييسنا أنْ نسعى لخدمة الإنسان ضمن حدود الدولة التي نعيش فيها بإعتباره الغاية والوسيلة معاً! من يعارض هذا! أليس هدف الدين تصحيح مسارات الحياة الدنيا وتحقيق العدالة والسلامة والأمان للجميع! بالنهاية، فإنّ هدف الدين العودة بالإنسان إلى الأرض وتحقيق جنته هنا والآن ليزداد المؤمنين فيه إيماناً وإتباعاً وإنقياداً. كانت تلك هي الفكرة التي بررت إرسال الرسل ونشر الأديان للحث على محبة الله والإيمان به مما تطلب البحث عن أصدقائه ومحبيه ومحاربة أعدائه والكافرين بنعمته. إنّهم البشر ممن يحتاجون لرحمة الله لهدايتهم وتصويب مساراتهم وليس غيرهم. لقد إعترى العالم والأمم والجماعات الكثير من التأويل والتفسير والآراء ووجهات النظر التي لم تبتعد عن الحذلقة والتفيقه حتى إختلطت الأمور وضاعت في لجّتها الحقيقة الصافية المجردة في أحايين كثيرة. الخالق ليس بحاجة إلى مساعدة أحد بل الإنسان هو الذي يحتاج إلى المساعدة وعليه فإنّ العودة إلى الإنسان هي التي يفترض أنْ تكون الغاية المطلوبة. وهذا ما يقوله ويطالب به الملحدون المؤمنون، إنْ وجدوا. يبقى السؤال من يدعي الوصاية على بني البشر ليوصمهم بالإيمان أو الإلحاد. لا أحد يمتلك هذا الحق. في الحقيقة فإنّ للحديث في شأن ما أنْ يساهم بولادته. كيف يصار إلى الإتهام بالإلحاد ومن الذي يمتلك سلطة في هذا المجال وبخاصة في مجتمع تمارس الملايين فيه الطقوس الإيمانية! نقول الطقوس الإيمانية وليس الدينية من حيث أنّ لهؤلاء المؤمنين دوافع شتى ولكنّهم بالنهاية مؤمنون وليسوا ملحدون. من الذي يتحمل مسؤولية محاربة المخدرات التي تفتك بأجيال من العراقيين ومن الذي يعالج مختلف المشاكل الاجتماعية الناجمة عن الفساد المالي والإداري والحرب والنزاعات وفي مقدمتها النزوح والهجرة والتجاوز على القانون وعدم إحترام هيبة الدولة. على الباحثين عن مبررات للتلاعب بتوجهات الناس وآراءهم لأغراض ضيقة معروفة مثل التحضير للإنتخابات بهدف البقاء في السلطة أنْ يبحثوا عن حجج أكثر إقناعاً. فقد تعلم المواطن العراقي الكثير من خيباته ولم يعد ينطلي عليه شيء. أمامنا إستحقاقات وطنية للمحافظة على ما تبقى من بصيص أمل لنعود ويعود العراق واحة للحضارة والتقدم والبناء ولا بديل في هذا عن إحترام وعي المواطن وذكاءه والإبتعاد به عن الأفكار التبسيطية السهلة التي تتكشف بسهولة. أنجبت المجتمعات المسؤولة قادة ومفكرين ولم تكتف بدور الدعاة والخطباء والممثلين لتحقيق التغيير وقد آن الأوان ليحصل هذا في العراق.

 

 

حين ضيع الوهم اخر فرصة لقاء مؤجل مع عزيز محمد
 

 
 

فخري كريم .. الموت وحده يكشف معنى الوهم، ويُطيح بتشبّثاتنا الملتاعة بحثاً عن "نبتة" الخلود التي أسقطَنا كلكامش في حبائل وجودها و"أوهمنا " بأنه على مقربةٍ من مبتغاه، قبل أن يسقط هو نفسه في جُبِّ خيبته فيموت من دون أن يتعرّف على معنى الحياة التي كان يبحث لها عن خلودٍ عبثي. ومع ذلك ظلّ البشر يدورون مذّاك في متاهة كلكامش، ويتفنّنون في " تخليق" مشاتل لنبتة الخلود، ولن ينفضَّ عنهم وهم فجيعتهم سوى بالموت، بوصفه الحقيقة المطلقة العصيّة على الانكشاف ..! كنتُ أنا ضحيّة هذا الوهم، وأنا أراهن على أنّ عزيز محمد يمكن أن ينتظر يوماً آخر ريثما أتفرّغ للقائه المؤجّل : مجرّد يوم آخر، لا غير. لكنَّ عزيز محمد بدَّد وهمي ورحل في لحظة لم تكن أحفورات الموت قد بانت فوق جبينه أو تركت لها أثراً في محيّاه، ما يُنبئ باحتمال رحيلٍ مبكِّرٍ لم يستعدّ له هو نفسه. وهكذا هو الموت، نسغ الوجود والعدم، خبيئة المطلق وهو يتحدّى العقل البشري، ويجول حيثما يشاء وأنّى أراد، وكيفما قرّر..! لم يكذب عزيز محمد على نفسه. كان يعرف ماهو عليه، ويُفصح عن ذلك كلّما رأى في الإفصاح ما يشكّل مثلاً أو سياقاً يساعد في مواجهة تعثّرٍ أو تأكيدٍ لقيمٍ يريد لها أن تتسيَّد في صياغة نموذج لمراودة الحياة وهي تستشرف المستقبل. وقد ظلّ يردِّد أنه مدينٌ الى جذوره الطبقية المعدمة. يظل يحمل عبء حملٍ إنساني ثقيل تكبّدته أُمّه وهي تكدح لتُحسِن تربيته. لا تتردد في القيام بكل عمل شريف مهما كان ثقيلاً ليشبّ هو عن الطوق ويصبح رجلاً قبل أوانه ومن دون أن يعرف من الطفولة غير تسميتها المجرّدة، ثم ينغمر في رحاب جسارةٍ أكبر من سنّه، لكنها بمستوى وعيه المبكّر الذي اكتسبه من شقاء أمه وبيئتها الفقيرة المعدمة حيث مظاهر الاستغلال والعسف بكل ما تنطوي عليه من معنىً، وما تثيره من شجنٍ، وما تستثيره من طاقة على الرفض وقدرة على مواجهة الظلم والعزم على تغييره. صار عزيز محمد، ابن أمه، كتلة من التشبث بكل سبيلٍ يشكل أداة تغييرٍ يُعيد للناس الذين تربى وسط بيئتهم، حقّهم في حياة إنسانية يطبعها عدلٌ وإنصاف، لم تتكشف له أبعادها بعد، إذ كانت خليطاً من أفكار وتمنياتٍ تراود كل إنسان يواجه الظلم وهو في قاع المجتمع أو في حواشيه. لكنه سرعان ما ازداد وعياً، وهو يتعرّف على أبعاد أكثر إضاءة من مجرد مظاهر مظالم فردية وتجلياتٍ للظلم مبهمة، إذ تبيّن له وهو يخوض غمار العمل ويتعرف على جوانب أخرى أكثر شمولاً للظلم الاجتماعي والعسف السياسي، أنّ تلك المظاهر ليست سوى نتاج لنظام اجتماعي اقتصادي يُكرّس، بحكم طابعه الطبقي، كلّ مظهر للاستغلال والتعسف والتمييز، فيستغرقه التفكير ويسأل كلَّ مَن هم أقرب إليه، ويقرأ قدر مستطاعه ولم يكن قد تمكن من اجتياز الصفوف الابتدائية، ولم يتردد في البحث عن إجابات مِن الأكبر سنّاً حول الإشكالات التي كان يواجهها في فكّ ما يلتبس عليه من أفكار ومفاهيم وتفسيرات تبدو له أحياناً أعقد من الظاهرة نفسها. واهتدى أخيراً إلى فهمه الخاص لكل ما يحيط به وببيئته من أسباب الجور. وببساطة يافعٍ اكتسب أعمق معرفة بمدلولات ما هو فيه، من الحياة نفسها من دون حاجة لتعقيدات المفاهيم والتنظير، فأصبح شيوعياً ودخل دروب الشيوعية، وتوحَّد منذ اللحظات الاولى بلا تحفّظ في كيان الحزب. أصبح نزيل بيوتاته السريّة، في مطبعة الحزب ومحطات بريدهِ وحواضن كوادره القيادية. تعلم فيها الأمانة والالتزام والولاء المطلق. كانت تلك سمات الشيوعي في تلك المرحلة التاريخية المعمَّدة بأبلغ التضحيات ونكران الذات، والحُبلى بالوعود والآمال والتحديات والمرتجى من قلب الموازين وإعادة خلق القيم وإشاعة مبادئ العدالة الاجتماعية وحرية الضمير والمعتقد ونبذ كل ما يتعارض مع عالم ينفي الاستغلال والجور والتمييز. وكانت تلك مرحلة تسلّل الوعي منها إلى كل ميادين المجتمع والحياة السياسية.. الوعي بكل جديد يستنهض قوى التغيير ويكرّس في الضمير العام المبادئ النافية للظلم والاستغلال والعسف. انغمرَ عزيز محمد في النشاط الحزبي منذ لحظة انتمائه، من دون أن يلتفت لشأنٍ غير ما يُمليه عليه التزامه وواجبه الحزبي، لينتهي به المطاف في أواخر أربعينيات القرن الماضي الى السجن الملكي حيث أمضى فيه عقداً، وحرَّرته من أسواره ثورة ١٤ تموز عام ١٩٥٨. كان السجن، من دون أن يكون دخوله خياره الشخصي كما هو حال مجايليه ممن قادهم النضال وتحدياته الى المعتقلات والسجون، مدرسة التعلم والتكوين المعرفي والسياسي. وفيه انكبَّ عزيز على القراءة، وصار أسير الشغف بتعلم العربية وفهم مدلولاتها اللغوية. ولم تقتصر قراءاته على كتب السياسة، بل كانت الرواية والشعر وكتب السيرة تحتلّ الاولوية في اختياراته، ونهل من كنوزها باللغتين العربية والكردية. وظلّ حتى لحظاته الاخيرة يتعذّر أن يمرّ اليوم عليه من دون أن يكون الكتاب أنيسه، إذ نقل لرفيقه حيدر الذي لازمه من دون مفارقة، قبل ساعة من رحيله، أنه كان يتمنى أن يستطيع التحرّك لينتقل الى الكرسيّ ويقرأ! حال انعتاقه من السجن بعد ثورة تموز، انخرط في العمل القيادي الحزبي، وتنقّل في المهام والمواقع القيادية، وساهم في إعادة بناء التنظيمات الحزبية التي تعرضت للانقطاع والتصفيات من قبل طغمة البعث وحرسه القومي الإجرامية بعد انقلابه الدموي في ٨ شباط ١٩٦٣. وانتُخب في أجواء احتدام الصراع وغياب الرؤية وتُفكك التنظيمات الحزبية سكرتيراً للجنة المركزية للحزب، من دون أن يصوِّت هو لنفسه، مُردِّداً حتى بعد انتخابه بسنوات وكلما وجد ذلك ضرورياً، أنه لم يكن وليس الأكفأ بين رفاق القيادة. ويعرف مَن عمل معه في العمل القيادي، أنه كان يُعير اهتماماً استثنائياً للكفاءات في اللجنة المركزية والمكتب السياسي ويصطفيهم الى جانبه في بلورة المواقف والسياسات وإدارة العمل القيادي. ولم يكن ليتردّد في أن يكون بين هؤلاء مَن هم على خلافٍ فكري أو سياسي معه ، أو تقاطعٍ مع الاتجاه السائد في الحزب وقيادته. كانت مرونته في معالجة الخلافات بين العناصر القيادية والاتجاهات المتصارعة داخل الحزب موضع عدم رضاً وقبول، وخصوصاً حين كان الخلاف يتخذ منحىً متعارضاً مع الرأي العام في الحزب، وليس في قيادته فحسب. وقد لا يعرف الغالبية من الشيوعيين أنّ تلك المرونة والتسامح وغضّ الطرف أحياناً عن المخالفين أو المختلفين، لم تكن بمعزلٍ عن التجربة الحزبية المريرة التي عاشها وكوكبة من القياديين في السجن الذين كتبوا للقيادة وجهة نظرهم حول السياسة السائدة، من دون أن يُعبّروا أو يبشّروا بها علناً، فما كان من المسؤول الاول إلاّ أن يشطب عليهم بالجملة من دون مناقشة أو استيضاح، ودفعهم الى "العزل" في السجن! والغريب أنّ جميع مَن تمّ فصلهم أصبحوا قادة في الحزب، واستُشهد البعض منهم، وصار من اتخذ قرار طردهم ومعاناتهم خارج الحزب والبعض من حوارييه صاروا بحكم المرتدّين والخونة. . ظلّ عزيز محمد أسير هاجس القهر اللامبدئي حتى وهو في فراش المرض وسكرات الموت، إذ لم يرفض مكالمة من لم يتركوا وسيلة للنيل من الحزب ومنه شخصياً، ولم يتعفف بعضهم من وضع نفسه تحت تصرّف السفارات العراقية، واختار آخرون الافتراء عليه. وقد تكّون عزيز محمد، بطبيعته المحافظة، في بيئة انكساراتٍ وتراجعاتٍ وأخطاءٍ وصراعاتٍ عصفت بالحزب، وفي أجواء سادتها أحيانا غير قليلة معايير لا مبدئية، وانحيازات ذاتية منفعلة، وتنافس غاب عنه في لحظات فارقة التوقف عندما يفيد أو يُلحق أفدح الأضرار بوجود الحزب والحفاظ على سلامته، بل وبالمصالح الوطنية العليا، وهو ما يُلقي الأضواء على مراحل مختلفة من تصدّره العمل القيادي. لكنّ عزيز محمد، رغم كلّ ما يُقال أو يُنسب له من أخطاء ومواقف مخلّة، لم يكن " فرديّاً " أو متسلّطاً إلّا بالقدر الذي يُتيح قدراً من ذلك، صمتَ مَن كان يعمل معه ، أو تجنّب اتخاذ مواقف واضحة من قبلهم في المنعطفات أو الصراع المنفلت. وهو بطبيعته كان يركن إلى مَن يرى فيهم الكفاءة والرأي والخبرة لإنضاج التوجّه والموقف. وتتضح هذه الطبيعة التي قد يرى فيها البعض نزوعاً سلبياً وضعفاً، في اجتماعات اللجنة المركزية، حيث يتردد في بلورة تلخيصٍ لما دار فيه، تاركاً تحديد ذلك لوجهة الآراء المطروحة، وما تنتهي إليه الأكثرية من مواقف وآراء وتوجهات. بقي عزيز حتى اللحظة الاخيرة مشدوداً الى ما اعتبره من دون تردّد قضية حياته، ومحور قضيته وأداة إنجاز ما كان يطمح ليتحقق في الحياة، ما جسده الحزب. وإذ تخلى عن المسؤولية القيادية، لا تهرُّباً وإنما رغبة في ضخ دماء جديدة قد تستطيع التفاعل مع التطورات العاصفة التي غيرت العالم، وتجديد الحزب والارتقاء بوسائله وأدواته وأساليبه وبُناه للتناغم مع ما يجعل منه قوةً محركة خلّاقةً لبناء عراقٍ ديمقراطي تسوده العدالة الاجتماعية والسلم الاجتماعي. رحل عزيز محمد قبل أن أخوض معه آخر جولة من حوارٍ في قضايا ومواقف، أردتُّ أن يقول كلمته الاخيرة فيها لعلّها تُعيد النظر في ما استقرّ في ذاكرتي مِن تقييمٍ حول أحداثٍ عاصفة ومواقف مُربكة. أكتب عن عزيز محمد، وأنا أُقرُّ بتميّزه عن كثيرين من مجايلينا. كان صديقاً لا يخدش صداقته الخلاف والاختلاف في الفكر والتقييم والمواقف. مرّت سنوات كنّا نبدو فيها كما لو أننا على رأي واحد، رغم أننا لم نكن كذلك . وعصفت بنا في سنوات أخرى تصدعاتٍ في المواقف، لكننا ظللنا على ولاءٍ لا تخمد جذوته لصداقة تعمّدت بالوفاء للامل والقضية التي ظلت عميقة الجذور. ربما يعود ذلك الى أننا كنّا من منبتٍ واحدٍ وعلى مرتجىً أن لا نرى أُمّاً تكدح كسيرة الخاطر، وأباً تقوّس ظهرُه وهو يلتقط رزق أسرته. لكنه مرتجىً ظل وربما سيظل مؤجّلاً إلى حين . فالأمهات الكسيرات يملأن دنيانا بالاحزان والشجن، والآباء المنكسرة ظهورهم، والملبّدة وجوههم لا يلتقطون رزق أُسرهم إلّا بين أشلاء الضحايا خاصّتهم، ومنهم من يلتقطها بعيداً عن الانظار في فضلات أوباش النظام .. الآن فقط، أبكيك صديقي عزيز، وأغفر لك خطيئة الرحيل من دون وداع .. الآن أبكي قصورنا وخيبتنا إذ لم نبنِ جنّة الفقراء في الأرض ... ليتك انتظرتَ يوماً واحداً لا غير. أكان ذلك كثيراً عليك، أم أنه الوهم الذي يظلّ يرافقنا حتى اللحظة الأبدية ..؟!

 

 

منظمة تضامن الشعوب الافريقية الاسيوية تحتفل بالذكرى الـ 54 لتأسيسها
 

 
 

بمناسبة مرور 54 عاما على تأسيسها ، احتفلت منظمة تضامن الشعوب الافريقية الاسيوية بيوم افريقيا ، وياتي هذا الاحتفال متزامنا مع الهجمة الارهابية الشرسة ضد الدول والمجتمعات الافريقية ، معلنة عن عزمها على مواجهة الارهاب بكل اشكاله ، ووضع الحلول والسبل لحل المشاكل الاجتماعية التي تواجهها المجتمعات الافريقية كالفقر والبطالة والارهاب والتطرف ، اضافة الى مواجهة التحديات الامنية والاقتصادية والاجتماعية .

 

 

منظمة تضامن الشعوب الافريقية الاسيوية تصدر بيانا تشجب فيه وتستنكر التفجيرات الارهابية في مانشستر
 

 
 

ادانت منظمة تضامن الشعوب الافريقية الاسيوية وفي بيان لها التفجيرات التي طالت مدينة مانشستر في الممكلة المتحدة والتي راح ضحيتها العشرات بين قتيل وجريح ، وطالبت المنظمة بكشف ومواجهة هذه التنظيمات الارهابية والجهات الداعمة والساندة لها ، كما اعربت منظمة تضامن الشعوب الافريقية الاسيوية عن الحزن والألم الكبيرين مقدمة تعازيها للشعب والحكومة البريطانية ..

 

 

المجلس العراقي العراقي للسلم والتضامن يستنكر في بيان له التفجيرات الارهابية التي طالت اقباط مصر
 

 
 

 

 

الخطر يهدد حياة المئات من الاسرى
 

 
 

اصدرت اللجنة الفلسطينية الدولية للتضامن بيانا تطالب فيه القيام بالنشاطالت والفعاليات التضامنية لنصرة قضية الاسرى الفلسطينيين ، وهذا نصه .. مع دخول إضراب الأسرى يومه التاسع والثلاثين ، أصبحت حياة العشرات منهم مهددة بخطر الموت الحقيقي ، حيث أفادت مصادر حقوقية قامت بزيارة بعض الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي أن الأسرى المضربون عن الطعام يعانون من هبوط حاد في الوزن وصعوبة في الحركة وحالات إغماء متكررة ، علاوة على أوجاع في المفاصل والكلى ويتقيؤون الدماء. تحدث هذه التطورات الخطيرة في ظل تكتم إدارة السجون الإسرائيلية على حقيقة الوضع الصحي للأسرى المضربين ، وعدم الاستجابة لمطالب الأسرى الإنسانية للمطالبة بأبسط حقوقهم كأسرى من علاج وزيارات الأهل لهم وإلغاء العزل الانفرادي والدراسة وتحسين الطعام وظروف الأسر. إن المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان مطالبة اليوم وبشكل فوري للضغط على حكومة الاحتلال من أجل إنقاذ حياة الأسرى التي دخلت مرحلة الخطر الشديد ، وعدم تقديم العلاج والرعاية الصحية المطلوبة للأسرى في حالات الإضراب عن الطعام ،وان الاستجابة لهذه المطالب الإنسانية حق كفلته كافة القوانين الدولية والتي تخالفها إسرائيل في تحد مستمر للمجتمع الدولي.

 

 

بلاغ الاجتماع المشترك للقوى والاحزاب والشخصيات المدنية الديمقراطية الوطنية ..
 

 
 

صحف عراقية .. في صباح الجمعة 19 ايار عقدت القوى والشخصيات المدنية الديمقراطية وتحت عنوان "التجمع من اجل الديمقراطية" ، وهي : الحزب الشيوعي العراقي ، حزب الشعب للاصلاح ، الحزب الدستوري العراقي ، الحزب الوطني الديمقراطي ، الحزب الوطني الديمقراطي الاول ، حزب التجمع الجمهوري العراقي ، اتحاد بيت النهرين الوطني ، التيار الاجتماعي الديمقراطي ، الحراك المدني ، حزب الامة العراقية ، الحزب الوطني الاشوري ، وقائمة الوركاء . اضافة الى ممثلي النقابات والاتحادات المهنية في العراق وشخصيات سياسية واجتماعية وثقافية ، حيث طرح التيار الديمقراطي مبادرته تحت عنوان "نحو بناء تجمع وطني ديمقراطي مدني يكسر احتكار السلطة" ، وكذلك عرض حزب التجمع الجمهوري العراقي ورقته وكذلك اتحاد بيت النهرين الوطني وتم مناقشة الاوراق الثلاث من قبل الحضور ، كما ثمن المجتمعون الانتصارات الباهرة التي حققتها قواتنا المسلحة بكل صنوفها من اجل تحرير ارض العراق من قوى الارهاب والتطرف ، والدعوة الى الاهتمام الاكبر بالعوائل النازحة من جحيم المعارك ، وناقش الحضور الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والخدمي والازمات التي تمر بها البلاد وطرح الحلول والمقترحات للخروج من تلك الازمات الخانقة ، واتفق المجتمعون على العمل لكشف ومحاربة ومحاسبة الفاسدين والمفسدين وسراق المال العام واحالتهم الى قضاء عادل وارجاع اموال العراقيين المنهوبة ، كما طالب الحاضرين بحصر السلاح بيد المؤسسات الحكومية من اجل اقامة الدولة المدنية الديمقراطية على اساس المواطنة وصيانة الحريات العامة والعدالة الاجتماعية ، وذلك ضمن اطار أئتلاف وطني مدني ديمقراطي واسع عابر للطائفية ، قادر على تغيير موازين القوى والتأسيس لمشروع وطني ديمقراطي ، كما اتفق المجتمعون على تشكيل لجنة "العمل المدني المشترك" ، تضم ممثلي الاحزاب والكتل السياسية اضافة الى شخصيات اجتماعية وثقافية .

 

 

الحرية للشباب المختطفين ..
 

 
 

في بيان له المجلس العراقي للسلم والتضامن يطالب بأطلاق سراح المختطفين وتقديم الجناة للعدالة .. وكان هذا نص البيان اقدمت مجموعة مسلحة على ارتكاب جريمة اختطاف جديدة بحق سبعة من الناشطين المدافعين عن قيم الحرية وحقوق الناس المهدورة ، وحيث جرى الاختطاف هذه المرة من وسط العاصمة بغداد وفي ساعة متأخرة من الليل بأستخدام ثلاث عجلات مظللة ذوات الدفع الرباعي ، فان ذلك يؤكد للرأي العام في الداخل والخارج صحة ما ينشر عن انعدام الحياة الآمنة للمواطنين وسقوط الادعاءات بوجود دولة القانون . كيف لسلطة تدعي انها قادرة على حماية المواطنين من عبث العصابات المنفلتة اذا كانت غير قادرة على بسط الامن في اهم منطقة حيوية في بغداد ما لم تكن اجهزة الامن نفسها متورطة بمثل تلكم الارتكابات ، اما اذا كانت السلطة المسؤولة عن حماية امن المواطنين هي من قامت بهذا العمل ، فلماذا لم تلجأ الى الاجراءات القانونية بأستقدام من تريده وفق القانون وبمذكرات قضائية ؟؟ .. ان الحكومة العراقية وعلى رأسها رئيس مجلس الوزراء يتحملون جميعا المسؤولية القانونية والاخلاقية في حماية حياة المخطوفين ونطالب بتحريرهم من الاسر الجائر فورا . كما نتوجه الى ابناء شعبنا في الداخل والخارج والى كل المنظمات الوطنية والدولية المعنية بحقوق الانسان وجميع احرار العالم للوقوف متضامنين مع المخطوفين ( احمد نعيم رويعي ، وعبد الله لطيف ، وحمزة العراقي ، وحيدر الناشئ ، وسامر عامر موسى ، و زيد يحيى ، وعلي حسين شناوة ) ، واطلاق سراحهم فورا مع تقديم المتورطين بأختطافهم الى العدالة .. رئاسة المجلس العراقي للسلم والتضامن بغداد 9 / ايار / 2017

 

 

حرية التعبير في الحياة الطلابية
 

 
 

"حرية التعبير في الحياة الطلابية" .. تحت هذا العنوان عقد المجلس العراقي للسلم والتضامن ومركز معلومة للبحث والتطوير ندوة حوارية ، تناولت مناقشة تضييق حرية الرأي والتعبير للطلبة في الجامعات العراقية ، وحضرها رئيس لجنة التربية والتعليم النيابية وممثل عن اتحاد الطلبة العام في جمهورية العراق اضافة الى اكاديميين وباحثين وناشطين في حقوق الانسان ، وتم رفع التوصيات الى مجلس النواب العراقي

 

 

اصلاح التعليم التقني والمهني في العراق
 

 
 

اقام المجلس العراقي للسلم والتضامن ندوة حوارية بعنوان "دافع عن التعليم .. التنفيذ الان" ، تناولت المقترحات والسبل الكفيلة بأصلاح منظومة التعليم التقني والمهني في العراق ضمن برنامج TVET التعليمي العالمي ، وقد حضر الندوة الحوارية عدد من الاكاديميين والباحثيين اضافة الى ناشطين مدنيين .. https://www.youtube.com/watch?v=QBPePRitQsM

 

 

تهنئـــــــــــة الى عماال العراق والعالم بمناسبة الاول من ايار عيد العمال العالمي ..
 

 
 

يتقدم المجلس العراقي للسلم والتضامن بأحر التهاني وأسمى التبريكات الى عمال العراق والعالم بمناسبة عيدهم الاغر الاول من ايار متمنيين لهم تحقيق مطالبهم المشروعة ..

 

 

المواطنة الحرة والمتساوية ضمانة اساسية لوحدة الوطن
 

 
 

تحت شعار "المواطنة الحرة والمتساوية ضمانة اساسية لممارسة حقوق اتباع الديانات والمذاهب في العراق" ، شارك المجلس العراقي للسلم والتضامن في فعاليات المؤتمر الثاني لهيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب في العراق والذي عقد في مدينة اربيل بأقليم كردستان. وكانت هيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب الدينية في العراق تاسست عام 2004 ، حين تصاعدت موجة الارهاب الدموي التكفيري والصراع الطائفي السياسي ، بهدف الدفاع عن الاديان والمذاهب الدينية في بلاد ما بين النهرين .

 

 

في بيان له .. المجلس العراقي للسلم والتضامن يعلن وقوفه مع اضراب الحرية والكرامة
 

 
 

المجلس العراقي للسلم والتضامن يقف مع اضراب الحرية والكرامة للاسرى الفلسطينين لمعسكرات الاعتقال في السجون الاسرائيلية ، وهذا نص البيان .. اعلن مئات من الاسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي منذ 17 / نيسان / 2017 اضرابا مفتوحا عن الطعام ، احتجاجا على الاجراءات الاسرائيلية التعسفية بحقهم داخل المعتقلات . ويدخل الاضراب عن الطعام ( معركة الحرية والكرامة ) يومه الـ 14 وسط تواصل الفعاليات التضامنية على الصعد الوطنية والعربية والاممية ، مؤكدين على المسائل الجوهرية المغزى الحقيقي للاضراب جراء ما يواجهونه من معاناة غمط لحقوقهم والتعمد في اذلالهم . ان استمرار قوات الاحتلال في خرقها لمعاهدات جنيف والاتفاقيات الدولية ذات الصلة للمعتقلين والاسرى ، وضربها للقانون الانساني والدولي عرض الحائط ما كان له ان يستمر لولا دعم الادارات الامريكية المتعاقبة وحتى في الوقت الحاضر . ان قضية الاسرى الفلسطينيين المطالبين بالحرية والكرامة ، صفحة من صفحات النضال الوطني العام لتأسيس الدولة الفلسطينية المستقلة ، وتأكيدا لحقهم المشروع في تقرير المصير وضمان عودة اللاجئين وبناء الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية ، التي احتلتها اسرائيل منذ عام 1967 . ان القوى الوطنية المحبة للسلام على امتداد الساحات العربية ومعها الاصوات الانسانية الفاعلة على الساحات الدولية ، تتضامن مع المطالب المشروعة للاسرى الفلسطينيين . وهنا في المجلس العراقي للسلم والتضامن نقف وبقوة مع حركة الاضراب عن الطعام لطليعة النضال الفلسطيني ، ونطالب بوقفة عربية وانسانية ضد ممارسات الاحتلال الاسرائيلي وارغامه للانصياع لحق الشعب الفلسطيني لتقرير المصير وتلبية جميع مطالب الاسرى الفلسطينيين . تحـــــية الى الصامدين في معسكرات السجون الاسرائيلية .. تحـــــية نضالية للشعب الفلسطيني الصامد من اجل الحرية والكرامة واقامة الدولة الفلسطينية .. وحــــدة قوى وفصائل المقاومة الفلسطينية ضمانة الانتصار الناجز .. هيئـــــة رئاسة المجلس العراقي للسلم والتضامن

 

 

اصدرت منظمة تضامن شعوب الافريقة الاسيوية البيان التالى: حادث بريطانيا الارهاب
 

 
 

تدين منظمة تضامن الشعوب الافريقية الاسيويه بشدة الحادث الارهابى الغادر و الجبان الذى وقع امس الاربعاء فى العاصمة البريطانية لندن والذى اسفر عن سقوط عدد ضحايا وعدد من الاصابات ، ذلك الحادث الذى يؤكد ان التنظيمات الارهابية تستطيع النفاذ الى اى دولة سواء كانت متقدمة او نامية ،والعبث بامنها واستقرارها.

 

 

رفض مشروع قانون الانتخابات دليل على نزعة التسلط والاستهانة بالرأي الآخر
 

 
 

أ.د. علي كاظم الرفيعي

رئيس التحالف المدني الديمقراطي

نقاش عام.. قانون الانتخابات ومفوضية الانتخابات

 

 

هل المناداة بنظام الأغلبية الانتخابية يفضي إلى حكومة مستبِدّة ؟ (2-2)
 

 
 

هادي عزيز علي

نقاش عام.. قانون الانتخابات ومفوضية الانتخابات نشرت صفحة "آراء وأفكار" في الاول من آذار الحالي ( العدد3865) جملة ملاحظات أعدّها رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات سربست مصطفى رشيد.

 

 

في بعض الرؤى الانتخابية المطروحة المقيّدة لتأسيس الدولة المدنية (1-2)
 

 
 

هادي عزيز علي

نقاش عام.. قانون الانتخابات ومفوضية الانتخابات نشرت صفحة "آراء وأفكار" في الاول من آذار الحالي ( العدد3865) جملة ملاحظات أعدّها رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات سربست مصطفى رشيد ، على مشروع قانون انتخابات مجلس النواب العراقي.

 

 

نصّ الرؤية الموحَّدة للعرب السنّة حول مشروع التسويـة التاريخيـة
 

 
 

بغداد/ المدى

انفردت (المدى)، بنشر نص ورقة التحالف الوطني التي تمثل الرؤية الشيعية لـ(التسوية السياسية)، في عددها 3775 الصادر بتاريخ 5 تشرين الثاني 2016، بعدما كشفت النقاب عن هذا الملف الحساس في عددها رقم 3771 الصادر تاريخ 31 تشرين الاول 2016.

 
  • تعـــــزية
  • تقرير مجموعة عمل مستقبل العراق
  • الحرية للشباب المختطفين ..
  • حرية التعبير في الحياة الطلابية
  • اصلاح التعليم التقني والمهني في العراق
  • الغارديان: عودة أميركا وبريطانيا إلى العراق اعتراف بالفشل الماضي والحل ابعد من ذلك
  • الغارديان: العراق الذي نعرفه لم يعد موجوداً "الكونفدرالية" آخر الحلول الممكنة
  • نيويورك تايمز: العراق يبغض المسلّحين الإسلاميين لكنّ الحدّ من أعمالهم يبدو ضعيفاً
  • نيويورك تايمز: تمسّك المالكي بولاية ثالثة يضعه في مواجهة مع النجف
  • نيويورك تايمز: الهزيمة في العراق هي خطأ أوباما والجمهوريين والمالكي

  • الفقرات الخلافية في مشروع قانون الأحوال الجعفري
  • فـــي ورشـــة عمـــل .. مـبررات قائمــة لقوانــين الضـــمان الاجتماعــــي والصـــــحي
  • حلقة نقاشية حول ( قانون الاحوال الشخصية الجعفرية) اقامتها جمعية الامل العراقية مكتب كربلاء
  • قراءة نفسية – اجتماعية.. في مشروع قانون الأحوال الشخصية الجعفرية
  • ما الذي يقلقكم في الألحاد !
  • رفض مشروع قانون الانتخابات دليل على نزعة التسلط والاستهانة بالرأي الآخر
  • هل المناداة بنظام الأغلبية الانتخابية يفضي إلى حكومة مستبِدّة ؟ (2-2)
  • إصلاح مفوضية الانتخابات واقتراح لقانونها (2-2)
  • إصلاح مفوضية الأنتخابات واقتراح لقانونها (1-2)
  • تأملات شتوية عابرة في المسألة التشيخوفية
  • ميسون الباجه جي تفوز بجائزة أفضل مخرجة في منطقة الخليج عن “كل شي ماكو”
  • روح القوانين.. رائعة مونتسكيو
  • الملكة اليزابيث تمنح المهندسة العراقية زهاء حديد لقب '' فارسة ''
  • ''مستقبل القواعد العربية'' لأنطوان الدحداح يثير جدلاً لغوياً تعديل في القواعد والإملاء لمواكبة التطوّر الإلكتروني ''لا يعدل عن الأصول''
  • حين ضيع الوهم اخر فرصة لقاء مؤجل مع عزيز محمد
  • منظمة تضامن الشعوب الافريقية الاسيوية تحتفل بالذكرى الـ 54 لتأسيسها
  • منظمة تضامن الشعوب الافريقية الاسيوية تصدر بيانا تشجب فيه وتستنكر التفجيرات الارهابية في مانشستر
  • المجلس العراقي العراقي للسلم والتضامن يستنكر في بيان له التفجيرات الارهابية التي طالت اقباط مصر
  • الخطر يهدد حياة المئات من الاسرى


  • الدستور العراقي الدائم



    الإعلان العالمي لحقوق الإنسان


    ميثاق الأمم المتحدة


    السيرة الذاتية للسيد بان كي مون الأمين العـام الثامن للأمـم المتحـدة


    نداء المجلس العراقي للسلم والتضامن للشعب العراق حول الطائفية والتهجير والقتل على الهوية 20-12-2006


    "مجموعة دراسة العراق" ما هو عملها ومن هم أعضائها