مقالات رئيس المجلس


معجم الاسماء العربية

قاموس عربي إنكليزي


كلمات القاموس: 88342
مرات الترجمة: 7307
اخر ترجمة: مصر

الكلمة: Fortuning
معناها: الحظ



الأهداف والنظام الداخلي لـ (مكتب الإدعاء العام الشعبي)



(موقع مرافئ)... ملف منوع عن يوم السلام العالمي

 

خطاب نوايا "للمكلف" العبادي.. تأشيرٌ للتعارف وملامح خارطة طريق
 

 
 

فخري كريم

منذ تكليفه بتشكيل حكومة جديدة، لم يخرج السيد حيدر العبادي على الرأي العام بخطابٍ أو مؤتمر صحفي، يقدم من خلاله تصوراته وما يراه ضرورياً من نهجٍ وسياساتٍ ستراتيجية، للتغيير الحكومي المنشود لتجاوز الحقبة المأزومة الماضية، وتدابير حكومية واجراءات آنية، كوصفة علاجٍ لما تراكم من ويلاتٍ تعاني منها البلاد، وعواقب تشدد الخناق على الحياة اليومية للمواطنين في أوضاعهم المعيشية وأمنهم، ومن الإرث السلبي الذي تعكسه طائفة من المظاهر والنتائج في كل المجالات ومختلف أنحاء العراق، مما لا يقبل التسويف او التأجيل.

 

 

الرئيس الجبوري يستقبل وفدا عن المبادرة المدنية لمناقشة آلية اصلاح العملية السياسية وبناء الدولة المدنية
 

 
 

استقبل رئيس مجلس النواب الدكتور سليم الجبوري ،اليوم الاربعاء الموافق 20/8/2014، وفدا عن المبادرة المدنية لمنظمات المجتمع المدني برئاسة الناشطة هناء ادور.

 

 

شقاق ونفاق وسوء أخلاق!
 

 
 

د. سيّار الجميل*

ليعذرني القارئ الكريم أن أكتب عن مثالب من ابتلي بهم العراق حديثا ، وقد صدق فيهم القول المتداول عنهم منذ أكثر من ألف سنة، وحاشا أن يكون القائل كاذبا ، وحاشا أن يكونوا كلهم كذلك ، فقد حظي المجتمع بأطيب الناس وأرفعهم خلقا وسيرة وتصرفا ، ولكن ما أن يتوغل المرء قليلا في أعماق المجتمع ، فسوف يجد أكواماً من أهل شقاق وأصحاب نفاق وحملة أسوأ الأخلاق .. وللأسف ، يختلط المتسامون مع العوام ، فيذهب الغالي بسعر الرخيص .. بل وإن هناك ما يحدث من مظالم تحت مسميات شتى بفعل ما تفعله العامة ..

 

 

العراب البريطاني العجوز يستكثـر علينا النظام الديمقراطي:قد يكون صحيحاً أن العراق بحاجة إلى ملك...!
 

 
 

فخري كريم

أعادني مقال لسفير بريطاني سابق، نشره في جريدة التلغراف البريطانية، الى استرجاعٍ نقدي للمفاهيم التي تتحكم في توجهات اعتمدها لرسم الخارطة السياسية وتقويم النظام في العراق، وتدارك ما أصابها من نكساتٍ وتصدعاتٍ وفشل، وما ينتظرها من مخاطر وتحديات، واحتمالات انفراط العقد الاجتماعي- السياسي بين مكوناته.

 

 

الحكومة العراقية الجديدة: كي لا تضيع الفرصة
 

 
 

غسان العطية

فتحت التطورات التي شهدها العراق مؤخراً بتنحية رئيس الوزراء نوري المالكي عن رئاسة الحكومة وتكليف الدكتور حيدر العبادي بتشكيلها (١١ آب/أغسطس ٢٠١٤) صفحة جديدة، وبالتالي فرصة للخروج من المأزق العراقي. ان اضاعة هذه الفرصة قد تكون سبباً في نهاية العراق كدولة موحدة مستقلة. وكي تستطيع حكومة العبادي تحقيق التوقعات والاماني المعلقة عليها لا بد من أخذ العوامل التالية بعين الاعتبار:

 

 

من أين نبدأ في مكافحة الفساد: من وضع اليد على الملفات المستورة التي رُوِج لها طوال ولايتين..!
 

 
 

فخري كريم

استبشر العراقيون المبتلون بداء الفساد المستشري في دوائر الدولة ومؤسساتها حتى "اخمص القدمين"، بتأكيد السيد العبادي وعزمه على الاستجابة لطلب مرجعية النجف بمكافحة الفساد، وملاحقة الفاسدين، واعتبار ذلك من بين المهام الملحة المباشرة لحكومته.

 

 

 

البرجوازية السنية العراقية لا تحب (داعش)
 

 
 

غالب حسن الشابندر

استطاع الرئيس السوري الراحل حافظ أسد ان يرضي تجار دمشق وهم من السنة غالبا ، لقد أطلق لهم اليد في السوق ، وكانت هناك اتفاقية شبه صامتة بين السوق الدمشقي والرئيس الأسد ، بل اتفاق علني ، وكان كثيرا ما يأخذ بنصائحهم وآرائهم الاقتصادية ، وبهذا ضمن تأييدهم ، أو سكوتهم عن السيطرة ( العلوية !) على مفاصل الدولة الحساسة ، ولما جاء بعد ذلك وريثه بشار الأسد وسَّع من هذه الدائرة ، حيث كما يقول العارفون بالشأن السوري ، انه ـ أي بشار الأسد ـ أطلق يد تجار حلب في السوق الحلبية .

 

 

بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس حركة انصار السلام العراقية حركة انصار السلام العراقية*
 

 
 

بقلم ثابت حبيب العاني

لقد انتعشت حركة السلم في الفترة بين عام 1954 وعام 1955.وعُقد المؤتمر الأول للحركة في يومي 22 و23 تموز عام1954. وعقدت جلسةاليوم الأول على قطعة أرض وحديقة مسوّرة يملكها الدكتور أحمد جعفر الجلبي فيكرادة مريم قرب نهر دجلة.أما الجلسة الثانية فقد عقدت في حديقة دار القاضي عبد الجليل برتو في محلةالوزيرية

 

 

الغارديان: عودة أميركا وبريطانيا إلى العراق اعتراف بالفشل الماضي والحل ابعد من ذلك
 

 
 

ترجمة المدى

مرّ ما يقرب من ربع قرن على إشراك الولايات المتحدة وحلفائها لقواتهم من أجل عملية عسكرية واسعة انتهت بطرد جيش صدام حسين من الكويت. وخلال كل السنوات، لا يكاد يمر يوم دون ان تقوم أميركا واصدقاؤها بعمل عسكري – حملة قصف بعد أخرى، حرب كبرى أخرى ضد صدام، احتلال عسكري للعراق، مشاركة دموية في صراع عراقي داخلي كاد يقترب من حرب أهلية، تدريب جيش عراقي ضخم جديد، وإمداد متواصل للأسلحة من أجل تعزيزه.

 

 

لماذا لا تنفع الديمقراطية الغربية فـي الشرق الأوسط؟
 

 
 

بقلم السير آندرو غرين ، السفير الأميركي السابق في

خلال كتابة هذه السطور، يبدو ان أزمة جبل سنجار قد وجدت الحل ، الا ان المشاهد المروعة التي طغت على شاشات التلفاز في الأسابيع الأخيرة و التقارير الصحفية قد أطّرت الرأي العام. أبناء الشعب يطالبوننا ببذل كل ما بوسعنا لمساعدة المسيحيين و الإيزيديين الذين يتعرضون لاضطهاد شرس، و لهم الحق في ذلك، فهذه مشكلة يجب ان لا تمر مرور الكرام. مليون شخص تم تهجيرهم منذ سيطرة مسلحي الدولة الإسلامية على مناطق في شمال العراق. يوم أمس حذّر محافظ دهوك من " حملة إبادة " مع لجوء مئات الآلاف من النازحين الى هناك . اذن، ماذا بوسعنا ان نفعل ؟ هذا يتطلب منا تقييما واقعيا على الأرض و قدرتنا على تغييره . من المؤكد ان الوضع في الشرق الأوسط هو الآن اكثـر فوضى و خطورة مما كان عليه قبل نصف قرن .

 

 

التكليف والمسؤولية أمام أنظار التحالف الوطني:تبني إشراك الجميع فـي صوغ ضمانات تقيّد رئاسة الحكومة
 

 
 

فخري كريم

عملية الانتقال شبه القيصرية من التشبّث "غير الديمقراطي" بالسلطة، خلافاً للإرادة الوطنية، الى التكليف الرئاسي، أظهرت "تشوهاً" ملفتاً ليس للمفهوم الديمقراطي لتداول السلطة فحسب، بل أيضاً لآليات المحاصصة الطائفية التي تنصّل منها أولياؤها في كل مناسبة، اكثـر من المعارضين لها، وهم يعرّضون بـ"الطائفية "ومثالبها، ومن يروّج لها ويحرّض عليها، مستشهدين بالدستور وقيمه ومبادئه التي حرّمتها من حيث الجوهر والمظهر.

 

 

الغارديان: العراق الذي نعرفه لم يعد موجوداً "الكونفدرالية" آخر الحلول الممكنة
 

 
 

بغداد / المدى برس

رأى سياسيون عراقيون وغربيون، السبت، أن العراق قد يتعرض لخطر التقسيم إذا لم يتمكن رئيس الحكومة المكلف حيدر العبادي، من نزع فتيل التناحر الطائفي وإعادة وحدة البلاد، والابتعاد عن نهج سلفه، نوري المالكي، وتجاوز ثقافة حزب الدعوة، في حين عد أول حاكم أميركي لعراق ما بعد صدام، أن تطبيق نظام حكم كونفدرالي هو "أفضل ضمانة" لوحدة البلاد "المقسمة حالياً" مؤكداً أن العراق "الذي كنا نعرفه لم يعد موجوداً".

 

 

الشيوعي العراقي يحتفي بذكرى "انصار السلام"
 

 
 

على شرف الذكرى الثمانين لميلاده، نظم الحزب الشيوعي العراقي صباح أمس، جلسة احتفاء بـ "حركة انصار السلام" في ذكرى تأسيسها الستين وبروادها المؤسسين "عبد الكريم الماشطة، محمد مهدي الجواهري، عبدالله كوران، عزيز شريف"، على قاعة منتدى "بيتنا الثقافي" في ساحة الاندلس ببغداد.

 

 

الاختلاف المُنتَظر في منهج العبادي وخيارات حكومته
 

 
 

فخري كريم

بمحض الصدفة، كنت أطالع بشغف المُكْتَشِف كتاب "التصميم العظيم" الذي يتناول "إجابات جديدة على أسئلة الكون الكبرى"، عندما انفلت الدخان الأبيض من مدخنة البيت الشيعي، وصدر التكليف الرئاسي الصعب للدكتور حيدر العبادي بتشكيل حكومة القاعدة الوطنية الشاملة، وعبور مرحلة الإخفاقات والأزمات الشاملة (الكتاب من تأليف العبقري المعاصر ستيفن هوكينغ، وليونارد مولدينوو).

 

 

"السلم الأهلي وأزمة أدارة التنوع في العراق" عنوان طاولة الحوار التي نظمها المجلس العراقي للسلم والتضامن
 

 
 

إدارة التنوع في العراق وعلاقته بالسلم الأهلي عنوان طاولة الحوار التي نظمها المجلس العراقي للسلم والتضامن.. وأدارها الأستاذ الدكتور عامر حسن فياض.

 

 

مؤشرات غير مشجعة.. على جبهة داعش
 

 
 

عبد المنعم الاعسم

من المثير للغرابة ان حركة الاعتراض على مشروع داعش الكهفي الاجرامي لا تزال دون فروض المواجهة وأدنى متطلبات وقف هذا المشروع عند حدّه، وإنقاذ ضحاياه، وفي المقدمة منهم السكان المدنيين الازيديين إذ يتعرضون الى ابشع عمليات التنكيل التي يمكن ان يقترفها غزاة وحوش ومنفلتون، فضلا عما يهدد النسيج الوطني كله.

 

 

فورن بوليسي: آمرلي مدينة الأيتام المنسيين في العراق
 

 
 

ترجمة المدى

جاء العالم أجمع لإنقاذ النازحين على جبل سنجار، إذن لماذا يستمر تجاهل الآلاف من أبناء الأقليات الذين يواجهون الإبادة على يد المسلحين في اماكن اخرى من الموصل؟

في شمال العراق تحاصر الدولة الإسلامية الاف الرجال و النساء و الأطفال. على مدى ثمانية أسابيع يتعرض هؤلاء الناس كل يوم الى الهجوم، و اليوم ينفد منهم الطعام و الماء بدرجة خطيرة. لا يمكنهم نقل كبار السن و المرضى و الجرحى بسبب حصار المسلحين ، اما الذين حاولوا الهرب فلم يسمع عنهم شيء أبداً. انها مجرد مسألة وقت حتى يجري ذبحهم جميعا .

 

 

مثقفون يوجهون نصائح للحكومة الجديدة عبر صفحاتهم فـي "فيس بوك"
 

 
 

بغداد/ غضنفر لعيبي

ترحيب مشوب بالحذر أبداه مثقفون وإعلاميون بما وصفوه بالتغيير السياسي الذي تمثل بتكليف حيدر العبادي بدلا عن رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، امتزج مع سيل من الرؤى والنصائح للرئيس المكلف حول التعاطي مع الإصلاحات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، فيما توقع اخرون ان التغيير سينحصر على بعض السلوكيات لكنه سيبقى مشابها للمنهج السابق على اعتبار أن الرئيس المكلف ينحدر من نفس مدرسة وحزب الرئيس المنتهية ولايته، مشيرين الى ان تأييد الحكومة الجديدة يجب ان يتوجه لعملية التحول الفعلي من مرحلة التفرد بالسلطة الى مرحلة الإدارة عبر فريق سياسي منسجم وكفء.

 

 

توافق وطني نادر على تكليف العبادي.. والمجتمع الدولي يرحب والامم المتحدة تنبه الجيش الى عدم التدخل
 

 
 

بغداد / المدى

قالت اطراف عراقية عدة امس الاثنين، ان حيدر العبادي رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة من قبل رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، سيحظى بدعم كبير للانتهاء من كابينته "في وقت قياسي" للتعامل العاجل مع التحديات غير المسبوقة التي تواجه البلاد، وذكروا ان جميع الاطراف بدت مستعدة "بشكل يكاد يكون مثاليا" لتقديم تنازلات متبادلة مسؤولة، لان الامر لم يكن مجرد تفاوض على منصب وتوافق على صفقة سياسية، بل جاء رداً على اي نوايا بتحريك العسكر للتدخل في الحياة السياسية وتهديد الدستور.

 

 

يونامي تدعو للامتناع عن عرقلة "النقل الديمقراطي للسلطة"
 

 
 

بغداد / المدى

شهدت العاصمة بغداد مساء الاحد ونهار الاثنين، انتشارا امنيا لقوات الشرطة والجيش ووحدات من شرطة مكافحة الإرهاب بشكل كثيف تركزت في المناطق الاستراتيجية من العاصمة بغداد، لكن بعثة الأمم المتحدة في العراق طالبت الجيش والقوات الأمنية "بالامتناع عن التدخل في قضايا النقل الديمقراطي للسلطة".

 
  • "السلم الأهلي وأزمة أدارة التنوع في العراق" عنوان طاولة الحوار التي نظمها المجلس العراقي للسلم والتضامن
  • "وزارات بلا محاصصة" حملة لإبعاد ٤ حقائب عن نظام المحاصصة الطائفية
  • المجلس العراقي للسلم والتضامن.. يضيف الدكتور مظهر محمد صالح.. طاولة نقاشية تحت عنوان "مخــاطــر تــأخــر المــوازنة على الاقتصاد العراقي"
  • المجلس العراقي للسلم والتضامن يضيف المنتدى الاجتماعي العراقي في لقاء تداولي حول التحضير لإحياء اليوم العالمي للتنوع الثقافي
  • نشرة ديسمبر 2013 و يناير 2014 لمنظمة تضامن الشعوب الافريقية الاسوية
  • الغارديان: عودة أميركا وبريطانيا إلى العراق اعتراف بالفشل الماضي والحل ابعد من ذلك
  • الغارديان: العراق الذي نعرفه لم يعد موجوداً "الكونفدرالية" آخر الحلول الممكنة
  • نيويورك تايمز: العراق يبغض المسلّحين الإسلاميين لكنّ الحدّ من أعمالهم يبدو ضعيفاً
  • نيويورك تايمز: تمسّك المالكي بولاية ثالثة يضعه في مواجهة مع النجف
  • نيويورك تايمز: الهزيمة في العراق هي خطأ أوباما والجمهوريين والمالكي
  • الفقرات الخلافية في مشروع قانون الأحوال الجعفري
  • فـــي ورشـــة عمـــل .. مـبررات قائمــة لقوانــين الضـــمان الاجتماعــــي والصـــــحي
  • حلقة نقاشية حول ( قانون الاحوال الشخصية الجعفرية) اقامتها جمعية الامل العراقية مكتب كربلاء
  • قراءة نفسية – اجتماعية.. في مشروع قانون الأحوال الشخصية الجعفرية
  • من فدائيي صدام الى فدائيي المالكي.. دودج: ثلاث دوافع للعنف في العراق
  • خطاب نوايا "للمكلف" العبادي.. تأشيرٌ للتعارف وملامح خارطة طريق
  • شقاق ونفاق وسوء أخلاق!
  • الحكومة العراقية الجديدة: كي لا تضيع الفرصة
  • البرجوازية السنية العراقية لا تحب (داعش)
  • لماذا لا تنفع الديمقراطية الغربية فـي الشرق الأوسط؟
  • تأملات شتوية عابرة في المسألة التشيخوفية
  • ميسون الباجه جي تفوز بجائزة أفضل مخرجة في منطقة الخليج عن “كل شي ماكو”
  • روح القوانين.. رائعة مونتسكيو
  • الملكة اليزابيث تمنح المهندسة العراقية زهاء حديد لقب '' فارسة ''
  • ''مستقبل القواعد العربية'' لأنطوان الدحداح يثير جدلاً لغوياً تعديل في القواعد والإملاء لمواكبة التطوّر الإلكتروني ''لا يعدل عن الأصول''
  • الرئيس الجبوري يستقبل وفدا عن المبادرة المدنية لمناقشة آلية اصلاح العملية السياسية وبناء الدولة المدنية
  • الشيوعي العراقي يحتفي بذكرى "انصار السلام"
  • توافق وطني نادر على تكليف العبادي.. والمجتمع الدولي يرحب والامم المتحدة تنبه الجيش الى عدم التدخل
  • يونامي تدعو للامتناع عن عرقلة "النقل الديمقراطي للسلطة"
  • صحف دولية: "محاباة" أمريكا لإربيل عن بغداد.. ونهاية العالم في 2280


  • الدستور العراقي الدائم











    الإعلان العالمي لحقوق الإنسان


    ميثاق الأمم المتحدة


    السيرة الذاتية للسيد بان كي مون الأمين العـام الثامن للأمـم المتحـدة


    نداء المجلس العراقي للسلم والتضامن للشعب العراق حول الطائفية والتهجير والقتل على الهوية 20-12-2006


    "مجموعة دراسة العراق" ما هو عملها ومن هم أعضائها


    النص النهائي والكامل لتقرير "مجموعة دراسة العراق" المقدم للرئيس بوش بتاريخ 6/ديسمبر/2006