مقالات رئيس المجلس


معجم الاسماء العربية

قاموس عربي إنكليزي


كلمات القاموس: 88342
مرات الترجمة: 7440
اخر ترجمة: مرحبا

الكلمة: York
معناها: يورك



الأهداف والنظام الداخلي لـ (مكتب الإدعاء العام الشعبي)



(موقع مرافئ)... ملف منوع عن يوم السلام العالمي

 

العراق في الاعلام: في ذكرى الميلاد الستيني للحزب الديمقراطي الكردستاني .. فخري كريم يبعث برسالة تهنئة إلى الرئيس مسعود بارزاني

 
 


بغداد / جريدة المدى :-
بعث السيد فخري كريم برسالة تهنئة إلى رئيس اقليم كردستان ورئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني السيد مسعود بارزاني وذلك بمناسبة مرور (60) عاماً على ميلاد الحزب الديمقراطي الكردستاني .


واعرب السيد فخري عن تقدير الجماهير لهذه المناسبة التاريخية التي تجسد حجم التضحيات والجسارة الثورية والثقة بالمستقبل الواعد على اساس ما تحقق للشعب الكردي على يد القيادة الكرستانية. واشاد بتحالف الحزبين التوأمين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني وبالجهود المبذولة من قبل القيادة الكردية لانجاز المصالحة الوطنية والحاق الهزيمة بالارهاب.
وفيما يلي نص رسالة السيد فخري كريم إلى الرئيس مسعود بارزاني:-

الصديق العزيز الرئيس مسعود بارزاني المحترم رئيس اقليم كردستان رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني
في الميلاد الستيني للحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي يصادف هذا اليوم السادس عشر من آب 2006، يحق لكم، مثلما للشعب الكردستاني ولحلفائكم، ان تفخروا بالمكاسب والمنجزات التي تحققت، والآمال الكبار المعقودة عليكم لاستكمالها وتعميقها وتعزيزها في سائر الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
ان من دواعي اعتزاز محبيكم ومناصريكم، تحوّل كردستان إلى أمل عراقي في ما تشيعه من وعد بتامين الحياة الكريمة في ظل الأمن والاستقرار والتعددية السياسية في اطار العراق الديمقراطي الفيدرالي.
ويدرك المحتفلون اليوم بهذه المناسبة التاريخية، ان التضحيات والجسارة الثورية، والثقة بالمستقبل الواحد، التي تجسدت فيها ارادة الشعب الكردي والبيشمركة الابطال، انما كانت في اساس كل ما تحقق، وبما يمكن استشرافه، والايمان بما هو آت على طريق المسيرة الوطنية والقومية. لقد عبرت القيادة الكردستانية، منذ سقوط الدكتاتورية وخصوصاً في خضم الصراعات وتنافر الإرادات على وعي عميق بضرورة العمل بمختلف السبل الممكنة، وبالاعتماد على مكانتها المؤثرة بين سائر القوى والطيف الوطني العراقي للم الشمل وتقريب وجهات النظر واشاعة قيم التسامح والمصالحة والوحدة الوطنية، والانحياز إلى خيار النشاط السياسي ونبذ اساليب العنف ووسائل الارهاب والانخراط في العملية السياسية، باعتبار ذلك كله الضمان الاكيد لتكريس السيادة الوطنية، وترسيخ نواة العراق الديمقراطي الفيدرالي، وتصفية كل المظاهر المرضية المتمثلة بالتمييز السياسي والطائفي، بالفساد المستشري، وبتهرؤ مرافق الدولة، وغياب الامن والاستقرار وبالبطالة وغياب الكفالة الاجتماعية، وقبل ذلك كله بالارهاب والتكفير وتصفية الارواح البريئة على الهوية او بدواعي الانتقام والابتزاز والفدية الاجرامية.
ان هذا التوجه العراقي الذي اكدته القيادة الكردستانية، كان الرد الحاسم على كل التخرصات التي ارادت دائماً الاساءة للشعب الكردي واتهامه بالعمل على تعريض وحدة العراق وتقويضها والاستخفاف بالوحدة الوطنية. ان الذكرى الستينية التي تمر اليوم، تترافق مع جهدكم المضاعف الذي يبذل للحد من كل ما يحول دون انجاز المصالحة الوطنية والحاق الهزيمة بالارهاب، وتعبئة كل القوى والطاقات لبناء العراق الجديد، ووضعه على طريق التطور والتقدم والرفاه، لكي يلعب دوره الايجابي في محيطه الوطني والعربي والاقليمي والدولي. بهذه المناسبة، تلوح من بعيد تلك القامات المجيدة للثوار الاوائل الذين دفعوا حياتهم ثمناً لما تحتفون به اليوم، وبينها قامة البارزاني الكبير ورفاقه وصحبه الابطال.
وهذه المناسبة التاريخية، هي في ذات الوقت احتفاء بما انجزتموه على صعيد التحالف الكردستاني وركيزته الاساسية تحالف الحزبين التوأمين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني ورمزيهما ومن حولهما كل الاحزاب والقوى التواقة لمستقبل مضيء ومشرق.
فخري كريم

 

 



 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق

· البحث في اخبار العراق في وسائل الاعلام
· البحث في اخبار جميع الصفحات


أكثر خبر قراءة في العراق في وسائل الاعلام:
عقود ووعود جديدة بصفقات أسلحة كبيرة من روسيا وفرنسا.. العراق ينفض يده من وعود التسليح الأميركي