مقالات رئيس المجلس


معجم الاسماء العربية

قاموس عربي إنكليزي


كلمات القاموس: 88342
مرات الترجمة: 7440
اخر ترجمة: مرحبا

الكلمة: Thence
معناها: من ثمَّ



الأهداف والنظام الداخلي لـ (مكتب الإدعاء العام الشعبي)



(موقع مرافئ)... ملف منوع عن يوم السلام العالمي

 

السلم والتضامن: رؤى في بناء الدولة الديمقراطية الحديثة

 
 


العدد التاسع لمجلة "تضامن" أيلول 2009 ...تصدر عن المجلس العراقي للسلم والتضامن..
صفحة (السياسية) / كامل فاضل علي:-
* رئيس المجلس العراقي للسلم و التضامن / فرع بابل:
منذ تأسيس دولته العراقية مطلع عشرينات القرن الماضي، و المواطن العراقي يئن تحت رحمة رحى طواحين مركزية حكامه، بالإضافة الى الفساد، و البيروقراطية و الروتين، حتى بات لا يفهم ما يدور حوله.و الآن و بعد نضال طويل، و تضحيات جسيمة، صارت الإنتخابات هي الفيصل في وصول حكامه الى سدة الحكم لا بل أكثر من ذلك، فهم يتداولون السلطة سلمياً... إلا أنه مع الأسف الشديد بقيت تلك الطواحين، و السنادين و المطارق... تسحق و تدق في قلبه و في جسده، حيث تشاء ومتى تشاء...



لذا أصبح من مصلحة الجميع التوجه لبناء دولة عصرية مدنية متحضرة للعراقيين تليق بهم و بتأريخهم المجيد... و تخفف عن كاهلهم ثقل السنين العجاف التي عاشوها. و من أجل بناء هذه الدولة نرى ما يلي:-
1- يعتقد البعض، إن إعادة بناء ما خربته الحرب هو المفهوم الشامل لبناء الدولة، و على الرغم من أهمية هذا الرأي إلا إنه يأتي بالدرجة الثانية من حيث الأهمية بالنسبة لبناء الدولة، فبناء الدولة من حيث المضمون و الشكل مهمة تحدي مركزي شاقة و معقدة.. يأتي في أولوياتها بناء نسيج سياسي، أو بناء تحتي سياسي ينهض بمهمة توحيد القوى المتنافسة الموجودة على الساحة السياسية و توجيه نشاطها الى تحديد شكل الدولة المستقبلية المراد بنائها عن طريق إنتخابات حرة ديمقراطية و لا يتم ذلك طبعاً قبل الإقرار بدستور، يوحد جميع الإنتماءات أولاً، و يضمن مشاركتها في البناء ثانياً، و يستبعد سلطة الأكثرية ثالثاً.
2- لا بد من التركيز على العصب الحيوي في بناء الدولة، ألا و هو (النمو الإقتصادي)، خاصة ذلك الإقتصاد بعيد المدى و التوجه الجدي لمعالجة هشاشة و ضعف الإقتصاد العراقي الحالي و الكف عن إهماله... و حل معضلة البطالة و إيجاد فرص عمل للعاطلين، و الإهتمام بالقطاع الصناعي و إعادة بناء الصناعة الوطنية، و دعم القطاع العام بما له من أهمية لفئات واسعة من الشعب فهو يشكل شريان الحياة بالنسبة لهم، و العمل على تعزيز التعاون الإقتصادي بين العراق و دول المنطقة و العالم، بما يخدم تطور و نمو إقتصادنا الوطني، كذلك يجب الإهتمام بقضايا مهمة مثل (الفساد، التضخم، العملة، جدولة الديون، النظام المصرفي، الكمارك و القانون التجاري و الضرائب... إلخ)
3- العمل على تسهيل عملية البناء التحتي، من خلال الدعم الدولي و توفير فرص الإستثمار المحلي و العربي و الأجنبي، و تبني و دعم المبادرات الدولية التي تدعم سياسات عملية البناء.
4- ضرورة خلق و توفير أجواء إقليمية حليفة و متعاونة، و يمكن توافر ذلك من خلال تعاون جدي مع دول الجوار و تفعيل الضمانات المشتركة التي تخص إحترام حقوق الدول في المعاهدات الدولية، و العمل بالمشاركة الفاعلة في حل القضايا الإقليمية المزمنة لتسهيل عملية بناء سلم إقليمي يساهم في خلق حالة الإستقرار في المنطقة، و من الضروري أيضاً فسح لمشاركة المجتمع الدولي في وضع البرامج السلمية و تشجيع المبادرات التي تهدف الى حل الخلافات بأسلوب الحوار.
5- لا بد من العمل على خلق و توفير أجواء آمنة و مضمونة، يمكن توفيرها من خلال القضاء على البطالة، و تعميم العدالة، و تحقيق الديمقراطية و مكافحة الإرهاب، بالإضافة الى ضرورة وجود قوات مناسبة لحفظ الأمن، بعيدة كل البعد عن أي تشكيل غير تشكيل الهوية الوطنية العراقية و إعادة بناء و جدولة الأجهزة الأمنية بما يتناسب مع مقومات بناء دولة مدنية متحضرة.
6- العمل على تطوير العلاقات الثقافية مع دول و شعوب العالم، و تشجيع و دعم مبادئ و قيم السلم الأهلي و نشر ثقافة التسامح و المحبة بين ابناء الشعب العراقي، فعملية إحلال السلام تبدو أكثر حساسية و تعقيداً من القتال في الحرب و هي تتطلب وقتاً أطول، فمن البديهي أن تحقيق جبهة التحالف من أجل السلام و الديمقراطية أوسع بكثير من جبهة التحالف المطلوبة من أجل الحرب.
7- إن عملية تخمين الوقت لتجاوز الفترة الإنتقالية لبناء الدولة المعاصرة ليس سهلاً على الإطلاق، فلربما يصل تقدير الوقت الى خمسة أضعاف تخمينه فبناء العراق ضمن الرؤى التي تحدثنا عنها سلفاً يتطلب وقتاً أطول و مصادر أوفر مما يمكن تصوره في البداية، إلا أن هذا الرأي يجب أن لا يوسع دائرة الإهمال في بناء الدولة المرتقبة و يزيد من هموم العراقيين الذي عانوا اقسى حالات الإستبداد و العوز و المرض.

 

 



 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق

· البحث في اخبار مجلة تضامن
· البحث في اخبار جميع الصفحات


أكثر خبر قراءة في مجلة تضامن:
عصبة الأمم ... نجاحات وإخفاقات