مقالات رئيس المجلس


معجم الاسماء العربية

قاموس عربي إنكليزي


كلمات القاموس: 88342
مرات الترجمة: 7440
اخر ترجمة: مرحبا

الكلمة: Indecisiveness
معناها: التردّد



الأهداف والنظام الداخلي لـ (مكتب الإدعاء العام الشعبي)



(موقع مرافئ)... ملف منوع عن يوم السلام العالمي

 

وجهات في النظر: فخـري كريم:الأزمة التي نعاني منها مرتبطة فـي كيفية بناء الدولة ومفهوم السلطة السياسية (1-2)

 
 


المدى:-
قال الأستاذ فخري كريم رئيس مؤسسة المدى للإعلام والثقافة والفنون في لقاء  متلفز مع فضائية mtv اللبنانية،  "إن الهدف المباشر من مبادرة بارزاني كان  في ذلك الوقت هو الوصول إلى تسوية تشكيل الحكومة التي تعثـرت بضعة أشهر  بسبب الصراع بين الطرفين الأساسيين،العراقية ودولة القانون"، وحول الأزمة الحالية وتفاعلاتها قال كريم "في أساس الأزمة، واعني بذلك المجلس الوطني للسياسات الإستراتيجية لم يجر التوقف عند القضايا الرئيسية و لا اعتقد حتى الآن حينما يجري البحث في الأزمة.

لاحظ أن الحديث يدور عن مفهوم المجلس الوطني للسياسات، عن وقف المهاترات الإعلامية، عن قضايا لم تعالج أساس المشكلة، وفي نفس الوقت سوف تبقى هذه المشكلة مفتوحة على كل الاحتمالات. وحول التحولات السياسية في المنطقة قال "أنا في رأيي بأن هذا العصر ينطوي على تناقض وهو مفتوح على كل الاحتمالات بما في ذلك بعض الدكتاتوريات بصيغة جديدة وبمضمون جديد". وتناول اللقاء الكثير من القضايا التي تهم الشارعين العراقي والعربي وتداخلاتهما الإقليمية والدولية. فيما يلي نص المقابلة التي بثتها الفضائية اللبنانية هذا الأسبوع.
**التصعيد الشرق أوسطي :
* المقدم: خطر تصعيد في الشرق الأوسط، هذا ما تترجمه خشية الدبلوماسية الاميركية بعد توتر على الحدود التركية السورية في أعقاب اقتحام الجيش السوري بلدة تبعد 500 متر عن الحدود التركية، في موازاة ذلك فان الأوروبيين غير الموجودين على الخارطة السورية أصدروا دفعة من العقوبات على النظام السوري استهدفت هذه المرة ثلاثة مسؤولين من الحرس الثوري الإسلامي الإيراني من بينهم القائد الأعلى الجنرال محمد علي جعفر لتورطهم في تقديم العتاد والعون لمساعدة النظام السوري على قمع المتظاهرين في سوريا، وإذا كانت الأزمة السياسية في سوريا وصلت أصداؤها إلى العالم، فان الأزمة السياسية الإيرانية بدأت تتكشف شيئا فشيئا على خلفية الصراع بين المرشد الأعلى والرئيس وقد ترجم حادث اعتقال نائب وزير الخارجية محمد شريف مالك زادة، احد فصول هذا الصراع وهو من المقربين جدا من احمدي نجاد وكبير مستشاريه اسفانديار رحيم مشائي. العراق أيضا يشهد أزمة حكم وسلطة بعد أن فشل في ترجمة مبادرة التسوية التي قدمها رئيس كردستان العراق مسعود بارزاني، يسرني أن استضيف في هذه الحلقة رئيس مؤسسة المدى ورئيس المجلس العراقي للسلم والتضامن الأستاذ فخري كريم.. أهلا وسهلا بك.
- فخري كريم: أهلاً وسهلاً.
**الأزمة العراقية وتقاسم السلطة :
* المقدم: كنا في صدد تلخيص بعض الأزمات التي يشهدها الشرق الوسط وصولا إلى الخشية الدبلوماسية من خطر التصعيد في الشرق الأوسط، لكن اسمح لي أن أبدأ من الأزمة العراقية إن كانت هناك من أزمة عراقية برأيك، من خلال القراءات التي قرأناها لبعض افتتاحياتك في جريدة المدى تترجم بقوة هذه الأزمة في العراق، وآخر هذا الكلام مبادرة بارزاني المجهضة، لماذا مبادرة بارزاني، هي التسوية التي أدت إلى تقاسم السلطة بين الأطراف السياسية. من أجهض مبادرة برزاني ولماذا أجهضت؟
- فخري كريم: الحقيقة أن الهدف المباشر من مبادرة بارزاني كان في ذلك الوقت هو الوصول إلى هذه التسوية التي تفضلت فيها، وهو تشكيل الحكومة التي تعثرت بضعة أشهر بسبب الصراع بين الطرفين الأساسيين، وكذلك حواشي الحركة بمعنى العراقية ودولة القانون حول من هو الأحق دستوريا في أن يكون رئيسا للحكومة، فالمبادرة استهدفت حل هذا الإشكال وكذلك تجاوز هذا الإشكال لحل القضايا العقدية التي كانت في أساس الإشكال، التي سبقت الانتخابات بمعنى صيغة الحكم، مفهوم المشاركة، معنى التوافق الوطني، كيفية إدارة الدولة، ما هي صيغة الدولة، إلى آخره. الهدف المباشر جرى حله في اجتماعات القيادة في إطار مبادرة مسعود بارزاني، ولكن من وجهة نظري اعتقد أن هذا لم يكن كافيا ولا يمكن أن يعالج أية أزمة من الأزمات التي يجري الحديث عنها لأن طابع الأزمة هو بنيوي يتعلق أولا بكيفية بناء الدولة بعد 2003، ثانيا كيفية وضع أسس السلطة السياسية المرتبطة بهذه الدولة التي يفترض أن تكون ديمقراطية ما بعد الاستبداد، ولكن صيغة المحاصصة ومفهوم تقاسم السلطة والتنافرات بين الاتجاهات المختلفة لمعالجة القضايا العقدية المعنية بالمصالحة الوطنية، وما هي الشراكة؟، والالتفات إلى قضايا الناس، هذه كلها ظلت تتعثر في مكانها وبالتالي حينما يجري الحديث الآن عن الأزمة، القوى المعنية بهذه الأزمة تتحدث عن المظاهر الجانبية للأزمة بمعنى كيف نتجاوز حالة الاحتراب الكلامي بين القوى والتجاذبات المتعلقة في هذا؟، في حين أنا اعتقد أن الأزمة بنيوية، لا يمكن أن تحل هذه الأزمة بدون إنهاء المرحلة الانتقالية وتجاوزها من المحاصصة وما يرتبط بهذه المحاصصة الطائفية إلى دولة المواطن؛ الدولة المبنية على المبادئ والأسس الديمقراطية حقاً. **قضايا جوهرية لم تعالج :
* المقدم : دعنا نتحدث عن التسوية، وأنت كنت احد مهندسي هذه التسوية ولعبت دورا في إقناع الرئيس بارزاني في تبني هذه التسوية، لكن ألا تعتقد أن هذه التسوية لم تحقق الهدف التي قامت لأجله؟
- فخري كريم : بدون شك كان الهدف من قبل الجميع، كيف ننتهي من الجلسة المفتوحة للبرلمان إلى أن نشكل الحكومة؟، وهذا جرى حله وجرت تسوية الإشكاليات الآنية المرتبطة بهذا الوضع، بمعنى أن هنالك عدداً من المجتثين من القيادات، كيف نتجاوز هذا الاجتثاث كي يشاركوا؟، هنالك بعض القضايا التي يراد أن توضع مفاهيم عامة لها، وكانت هناك القضية التي مثل الآن تطرح كما لو أنها في أساس الأزمة، واعني بذلك المجلس الوطني للسياسات الإستراتيجية، مع الأسف الشديد لم يجر التوقف عند القضايا الرئيسية، ولا اعتقد حتى الآن حينما يجري البحث في الأزمة. لاحظ أن الحديث يدور عن مفهوم المجلس الوطني للسياسات، عن وقف المهاترات الإعلامية، عن قضايا لم تعالج أساس المشكلة، وفي الوقت نفسه سوف تبقى هذه المشكلة مفتوحة على كل الاحتمالات.
**المبادرة مفتوحة :
* المقدم: بما معناه التسوية، المبادرة قد انتهت؟
- فخري كريم: كلا المبادرة مفتوحة على كل هذه القضايا، ولكن الأطراف كيف ستتناول القضايا العقدية في سياق المبادرة هذا هو السؤال المطروح.
**أزمة بناء الدولة :
* المقدم: يعني أن هذه التسوية مبنية على تقاسم الحصص، مبنية على تقاسم السلطة بين رجلين قويين شيعيين، المشكلة الأساسية هي على صلاحيات المجلس الوطني للسياسات العليا؟
- فخري كريم: أنا قلت بالبداية إن الحديث يدور في هذا الإطار، يعني الخلاف يبدو في السطح متعلقاً بالصلاحيات، والاعتبارات الأخرى المرتبطة بهذا المجلس، وهو كذلك، ولكن من وجهة نظري حتى إذا هذه القضية حلت فان الأزمة سوف تبقى مفتوحة لان الأزمة مرتبطة في كيفية بناء الدولة ومفهوم السلطة السياسية وكل ما يتعلق بهاتين القضيتين.
**لا مركز فوق الرئاسات :
* المقدم: إذا كانت هذه القضية؛ وهي الخلاف على الصلاحيات، إما أن يكون رئيسا للمجلس الوطني أو مركزا قياديا فوق الرئاسات الثلاث الدستورية، أمن الممكن أن يقبل رئيس الحكومة بمنصب كهذا، بصلاحيات كهذه؟ أو كافة الأطراف السياسية هل تقبل أن تكون تحت سلطة مجلس ما؟
- فخري كريم: أولا، في اجتماع القادة في إطار مبادرة مسعود، لم تجر الموافقة إطلاقاً على صيغة إعطاء مركز فوق الرئاسات (مع احترامي للدكتور إياد علاوي)، وكذلك جرت مناقشة أولية لهذه المسألة، وأنت تعرف أن هذا المجلس فصل أساساً على قياس الدكتور إياد علاوي لفترة واحدة بمعنى: هذه الفترة، وهذه الصيغة ليست دستورية، بمعنى أن هذه الصيغة مخالفة للدستور، الصلاحيات انتهت في المناقشة خلال ما يلي: هذا المجلس ينتخب رئيسه أو أمينه العام. ثانيا هذا المجلس من حقه أن يبحث في كل القضايا شرط، أن يجري الاتفاق عليه في جدول العمل بأغلبية 80 بالمئة، ثالثا إن القرارات التي يجري الاتفاق عليها بالـ80 بالمئة أو بالإجماع، تذهب للتنفيذ عبر القنوات الأساسية في ما يتعلق بالتسمية، إذا كان رئيسا لهذا المجلس فلا يمكن للرئيس أو لرئيس الوزراء أو رئيس الإقليم ولا يمكن لأي هذه الرئاسات أن يحضر اجتماعات هذا المجلس، إما إذا كان أمينا عاما وبالصلاحيات المذكورة، فمن الممكن أن يحضر الجميع. هذا الموضوع جرى الاتفاق عليه بهذه الصيغة، الآن يفتح على أن تكون لدى هذا المجلس صلاحيات مطلقة كاستدعاء الوزراء، استدعاء المسؤولين، يتخذ قرارات، إلى آخره من هذا الكلام الذي لم ولن ينتهي إلى معالجة بهذا الاتجاه.
** رعاة الأزمة :
* المقدم: أستاذ فخري، تعتبر أن هذه التسوية مفتوحة والأزمة أيضاً مفتوحة، ولكن مفتوحة إلى أين؟ من يرعى هذه التسوية؟ علما أن كافة الأطراف الإقليميين والدوليين الذين رعوا منشغلون بقضاياهم الداخلية، أي بمعنى: هل هذه التسوية فقدت الرعاة الدوليين والإقليميين؟
- فخري كريم: هذا أفضل بالنسبة للعراقيين، لان التسوية ستكون عراقية بلا تأثيرات جانبية وإقليمية، لان الرعاة الذين كانوا يهتمون فقدوا هذا الاهتمام نسبيا، ولكن لم يفقدوه كليا، لان الأطراف العراقية المرتبطة بهؤلاء لم يفقدوا هذه العلاقة، ظلوا يواصلونها.
* المقدم: هل ما زال العراق أولوية بالنسبة لهؤلاء، في هذا الوقت بالذات؟
- فخري كريم: منهم من يعتقد أن العراق أولوية.
**كل البلدان تحولت إلى عراق :
* المقدم : أولوية كورقة تفاوض؟
- فخري كريم : كحالة يجب أن تظل في إطار معين لا تتغير، ولكن لدى بعض اللاعبين الآخرين انتهت، مؤقتا، هذا الاهتمام تراجع.
* المقدم: من تقصد؟
- فخري كريم : كل البلدان التي تحولت إلى عراق، ولكن بصيغة أخرى، كل الحكومات منشغلة في أن لا تصلها العاصفة، كل الحكومات، لنأخذ على سبيل المثال قطر الآن تهتم بليبيا وباليمن وحتى تهتم بسوريا، سوريا تهتم بنفسها، إذاً العربية السعودية كانت لها دالة، فالبحرين أولى بهذا الاهتمام، والبلدان الأخرى، اليمن على سبيل المثال تكتسب أهمية استثنائية للسعودية، وكذلك للخليج عموما. الخليج عموما منشغل بالبحرين ومنشغل أيضا باليمن ومنشغل إلى حد ما بليبيا من هذه الناحية اعتقد أن الاهتمام تراجع ولكن لم ينته وكلما تراجع وكلما ضعف اعتقد أن العراقيين يستطيعون أن يتحاورا للوصول إلى تسوية من وجهة نظري ستكون مؤقتة.
**الخشية من عودة الدكتاتورية :
* المقدم: كتبت "كيف نصنع دكتاتورا"، بمقالة طويلة.. هل تخشون من عودة دكتاتور ما للسلطة؟ هل الأداء السياسي للسلطة ورأس السلطة السياسية تحول إلى دكتاتورية في عصر إنهاء الدكتاتوريات العربية؟
- فخري كريم: أنا في رأيي إن هذا العصر ينطوي على تناقض وهو مفتوح على كل الاحتمالات، بما في ذلك بعض الدكتاتوريات بصيغة جديدة وبمضمون جديد، نعم إن الشعوب استطاعت أن تتجاوز مرحلة من مراحل الشمولية الاستبدادية، ولكن إمكانية العودة إلى شكل من أشكال الاستبداد لم ينته في هذا البلد أو ذاك، ومن الخطأ أن نتحدث بإطلاق حول التغييرات التي جرت وإنها بالحتم سوف تفضي إلى أنظمة ديمقراطية بالمفاهيم والمبادئ التي نفهمها، وأنت تعرف أين يكمن التناقض هناك، في بعض البلدان، للحركات الإسلامية والسلفية نفوذ وقوة، يمكن أن تهدد هذا الوليد الجديد وهذا ما لا يفضي إلى ما كانت الشعوب والحركات الاحتجاجية تعمل من اجله، في العراق، برأيي أن هذه الإمكانية كاملة لن تنتهي أبداً. على سبيل المثال الدستور الذي يدار في كل مرافق الدولة وتدار فيه مرافق الدولة، العلاقات بين القوى التوازنات بينها الاصطفافات والموجهات الظنية، التي تتعكز على قضايا ثانوية كالقضايا التي ذكرتها هذه من الممكن أن تقود إلى شكل من أشكال الانفراد والهيمنة، وأنت تعرف أن الانفراد والهيمنة تقود إلى الاستبداد والى الدكتاتورية ومع الأسف نحن الآن نلاحظ نزعات للانفراد، نزعات للهيمنة، نزعات لإعادة تركيب السلطة في إطار ديمقراطي واسع ملتبس.
**التغيير محتمل :
* المقدم: إذا اعتبرنا أن هذه التسوية مفتوحة.. مفتوحة إلى أين؟ ما هي الخطة (b) لهذه، تغيير بعض الشخصيات، تغيير الأداء، تغيير الصلاحية، لكن هل تتناول تغييرا ما في رأس السلطة؟
- فخري كريم: كلا، إن المفروض أن رأس السلطة مرشح في أن يتغير في أي لحظة لأننا نقول بأننا في نظام ديمقراطي برلماني.
* المقدم : التغيير يأتي في الانتخابات؟
- فخري كريم: لا، يتغير في البرلمان.
* المقدم: الانتخابات البرلمانية يعني..؟
- فخري كريم: لا، ويتغير في الإطار البرلماني، أغلبية البرلمان تسحب الثقة من الحكومة، تسقط الحكومة أغلبية من البرلمان، تتخذ موقفا من رئيس الحكومة، ينتهي رئيس الحكومة، وفي كل القضايا، يعني البرلمان لن ينظر إلى الانتخابات القادمة ولكن هنا الالتباس، إن تكوين البرلمان المبني على المحاصصة الطائفية والعناصر المكوناتية يحول دون تغييرات جذرية تطال الوضع في إطار هذا النظام الديمقراطي وإذا لم تتغير الاصطفافات داخل البرلمان، وهذا ليس سهلا من الصعب أن يحدث التغيير.
* المقدم: يعني لا زلنا في حلقة مفرغة لا تغيير في السلطة؟
- فخري كريم: لا. أولا: لا يجب الحديث عن تغيير في السلطة يعني إذا كان المطلوب تغيير الوضع الراهن بمعني في إطار النظام والحكومة وليس السلطة السياسية المبنية على النظام الديمقراطي لان هنالك التباساً حينما تخرج المظاهرات إلى الشارع. * المقدم: ماذا يعني تغيير الحكومة، رئيس الحكومة والوزراء؟ - فخري كريم: بدون أدنى شك من حق الناس أن تطرح هذا المطلب إذا كانت الحكومة عاجزة.
**المخرج من الأزمة :
* المقدم: أين أصبح هذا المطلب اليوم في ضوء هذه الأزمة السياسية، هناك أزمة نظام في العراق، أين المخرج بتغيير الحكومة، بإعادة قواعد التسوية إلى نقطة الصفر؟
- فخري كريم: أنا من وجهة نظري، إن الإشكالية عميقة جدا، والى وقت ما، هنالك ضرورة لإيجاد آلية للتغيير الداخلي لتركيبة الحكم.
* المقدم: لا افهم تحدث بالمباشر؟.
- فخري كريم: بالمباشر، البرلمان هو المعني بإجراء أي تغيير، البرلمان يحتاج إلى أغلبية، الأغلبية تحتاج إلى اصطفافات في مختلف المكونات، بمعنى حينما يتجه الآن، إذا جرت القناعة أو تمت القناعة بين التحالف الكردستاني وبين المجلس الأعلى وبين الصدريين، وبين أجزاء من العراقية وشذرات من دولة القانون يمكن أن تتغير الحكومة ويعاد تشكيلها برئيس جديد.
* المقدم: لكن هذا لن يحصل؟
_ فخري كريم: ممكن أن يحصل، ولكن هناك تناقضات بين هذه القوى نفسها على تشكيل الحكومة، على رئيس الحكومة، وهنالك إمكانية أخرى وهي إن رئيس الحكومة ربما يعيد النظر بكيفية إدارته للحكومة للدولة وان يأخذ بنظر الاعتبار هذه الأزمة التي سوف تستمر في المحصلة النهائية لا بد أن تنته إلى تسوية.
**خيانة الحلفاء:
* المقدم : إن رئيس الحكومة يشكو من خيانة حلفائه ويقوم بإقالة وقال بالأمس سأقيل بعض الوزراء الضعفاء في هذه الحكومة لتفعيل عمل الحكومة؟
- فخري كريم: هو لا يستطيع أن يقيل أي وزير، إلا بعد موافقة البرلمان، والبرلمان لن يتخذ أي قرار إلا بعد اتفاق قادة الكتل ولا اعتقد أن قادة الكتل سيسمحون لرئيس الحكومة أن ينفرد باتخاذ قرار إزاء ممثليهم من الوزراء، إلا إذا الكتلة نفسها اتفقت على تغيير الوزير لان الكتلة هي التي تعين الوزير وليس رئيس الوزراء
. * المقدم: ماذا يقصد المالكي بهذا الإجراء؟
- فخري كريم: يقصد ما يقصده هو، بصراحة أقولها لك..
* المقدم: يعني ربما تكون بمقالاتك تقصده هو كدكتاتور؟
- فخري كريم: لا أنا أقول إن هناك إمكانية، إذا كان هو دكتاتوراً فسأقول هو دكتاتور، أن أقول هناك نزعات كامنة للتوصل إلى هذا الاتفاق والصراع، وطبيعة الصراع بين الطرفين أو الاستقطابين، إذا أنت تلاحظ الطرفين يحاولان أن يكونا في مركز القرار الحاسم في الدولة، ولا يتحدث أي طرف منهم على أساس إعادة النظر في المرحلة الانتقالية والانتقال إلى مرحلة لن تكون هنالك من إمكانية للهيمنة والإقصاء والانفراد بهذا المفهوم الذي يدار فيه البلد.

 

 



 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق

· البحث في اخبار وجهات في النظر
· البحث في اخبار جميع الصفحات


أكثر خبر قراءة في وجهات في النظر:
تنبؤات عام 2007: كوارث وحروب وإغتيالات