مقالات رئيس المجلس


معجم الاسماء العربية

قاموس عربي إنكليزي


كلمات القاموس: 88342
مرات الترجمة: 7440
اخر ترجمة: مرحبا

الكلمة: Characterize
معناها: ميّز



الأهداف والنظام الداخلي لـ (مكتب الإدعاء العام الشعبي)



(موقع مرافئ)... ملف منوع عن يوم السلام العالمي

 

وجهات في النظر: فخري كريم: بارزاني لن يطرح مبادرة ثانية.. والأزمة السياسية سبب في تدهور الأمن (2-2)

 
 


المدى:-
أكد الأستاذ فخري كريم رئيس مؤسسة المدى للإعلام والثقافة والفنون، في لقاء متلفز مع فضائية mtv اللبنانية، والذي نشرت "المدى" أمس الجزء الأول منه، "لا اعتقد أن بارزاني مستعد أن يعيد مرة أخرى طرح مبادرة ثانية،هو يقول المبادرة قائمة ومن يريد أن يطبق هذه المبادرة ويحدد مفاهيمها بحيث يعالج الأزمة، أهلاً وسهلاً به"، وتطرق كريم أيضاً إلى الهاجس الأمني العراقي، إذ يرى إن استمرار العنف والإرهاب في العراق، مرتبط إلى حد ما بالأزمة السياسية والصدامات المتتالية وعدم توحد المواقف والرؤى بين الكتل السياسية في كيفية إدارة الدولة، بما فيها الملف الأمني.

كما تتبع مسألة الانسحاب الأميركي واختلاف وجهات النظر بشأنه، ومحاور أخرى صميمية منها القضية الكردية، الربيع العربي وأبعاده الأيدلوجية، وما أسماه بـ"الإسلام السياسي" مقارنة بتجربة أردوغان في تركيا. في ما يلي نص الجزء الثاني من المقابلة استكمالاً لما نُشر أمس. **دور الكرد في حلحلة الأزمة :
* المقدم: انتم ككرد أستاذ فخري، لا شك كان لكم الدور الأساسي في هذه التسوية كما قرأنا في الإعلام دورك وتبني الرئيس بارزاني هذه التسوية، اليوم، بعد وصول التسوية إلى مرحلة الإجهاض، والأزمة إلى عنق الزجاجة، هل من دور تلعبونه للخروج من هذه الأزمة؟
- فخري كريم: أنت أعدت المفهوم نفسه الذي خاطبتني به، في اللقاء السابق، أنا لا امثل أحدا، نعم أنا كردي، ويشرفني أن أكون كرديا، ولكن أنا لا امثل التحالف الكردستاني ولا يمكن أن أتحدث باسم التحالف الكردستاني ولا يمكن أن أتحدث باسم أي تحالف آخر، أنا أتحدث من وجهة نظري كعراقي.
* المقدم: عظيم.. هل تعتبر أن الكرد لديهم مبادرة جديدة؟
- فخري كريم: الأخ الأستاذ مسعود بارزاني لا اعتقد انه مستعد أن يعيد مرة أخرى طرح مبادرة ثانية، هو يقول المبادرة قائمة ومن يريد أن يطبق هذه المبادرة ويحدد مفاهيمها بحيث يعالج الأزمة أهلا وسهلا، أنت تعرف أن السيد رئيس الجمهورية أطلق مبادرة إحياء لمبادرة بارزاني من خلال لقائه الأول الذي جرى في القصر وطرحت فيها الإشكاليات الكبيرة أولا، والمفروض أنها تتواصل بلقاء آخر بحضور قادة الكتل من الصف الأول، ويفترض أن هذا اللقاء يكون معالجاً للقضايا المختلفة، أين ستصل هذه المباحثات، أنا من وجهة نظري كما طرحت في إحدى المقالات الموجهة في الاجتماع الأول إذا كان الهدف هو معالجة آنية للازمة، فان جوهر الأزمة سوف يستمر ما دام هنالك رغبة في أن تتواصل صيغة المحاصصة الطائفية وكل ما يرتبط بالمحاصصة الطائفية.
**الهاجس الأمني :
* المقدم: في ضوء هذه الأزمة السياسية، لا شك إن هاجس الأمن عاد يدك مضاجع العراقيين، ارتفاع نسبة الانفجارات، ارتفاع نسبة القتلى من أيار حتى اليوم، ما المقصود من هذه الانفجارات، من يريد إيصال رسائل؟ ما معنى هذه الانفجارات؟ لماذا عاد العراق ساحة للانفجارات؟
- فخري كريم: للأسف الشديد، إن استمرار العنف والإرهاب في العراق، مرتبط إلى حد ما بهذه الأزمة أيضا، الافتراق بين القوى الصدامات السياسية، عدم توحد مواقفها في كيفية إدارة الدولة، بما فيها الملف الأمني، هذا عامل من عوامل عدم الوصول، هذا أولاً، وثانيا: هنالك أطراف وقوى تريد من الولايات المتحدة أن ترحل بقواتها حسب الاتفاقية المبرمة بين الطرفين.
* المقدم : أطراف وقوى عراقية؟
- فخري كريم : أطراف وقوى عراقية طبعا، مثلا الصدريين لا يخفون قرارهم في أن الاتفاقية يجب أن تطبق بحذافيرها.
* المقدم : لكن للأسف هذه الانفجارات تطال العراقيين. البارحة (25/6من الشهر المنصرم) استهدف مركز شرطة شيعي..
- فخري كريم: لاحظ إن الانفجارات تطال السنة والشيعة على حد سواء.
* المقدم: أنا أعطي مثلا أن العراقيين مستهدفون، وليس القوات الاميركية.
- فخري كريم: في ديالى مثلا في تكريت بمناطق سنية.
* المقدم: كنت أعطي مثلا فقط.
- فخري كريم: يعني أنا أتصور أن هذه الانفجارات لا تزال تأتي من القاعدة ومن بقايا النظام السابق.
* المقدم: أي قاعدة، أي بقايا نظام سابق؟
- فخري كريم: لا..لا.. القاعدة مستمرة، يعني نحن نتحدث، كما لو أن بن لادن رحل ورحلت القاعدة.
* المقدم: لا من دون شك لكننا نتحدث عن أي قاعدة.
- فخري كريم: القاعدة الموجودة في العراق هي لم تنته أبداً. لم تنته، يعني البيئة السياسية في العراق وكذلك الأمنية تدفع باتجاه بقائها.
**سياسة العنف :
* المقدم: يعني من أيار ارتفع منسوب الانفجارات، كان قد عاد بشكل نسبي، يعني البعض يبعث رسالة معينة لتحريك ورقة عراقية ما في هذا الصراع بمنطقة الشرق الأوسط، إلى أي مدى ستظل هذه النظرية صحيحة أم لا؟
- فخري كريم: من الصعب جدا أن أتحدث بهذه الصيغة، لأن هذا معناه توجيه الاتهام إلى قوى داخل السلطة، استبعد هذا، هنالك مجموعات متمردة يمكن أن تقوم بهذه الأعمال الإرهابية نعم، ولكن هنالك من يقول هناك من وراء الحدود، إيران، الاميركان، إلى آخره من هذا القبيل، أنا استبعد هذا الاحتمال.
**قضية الانسحاب الاميركي :
* المقدم: قبل أن اذهب إلى فاصل السؤال الأخير ضمن العراق، عن الانسحاب، هل انتم كعراقيين تؤيدون الانسحاب كما هو مدروس، أم تدعون إلى تمديد في ضوء أزمة سياسية وأزمة أمنية؟
- فخري كريم: أنا أتحدث باسمي، وليس باسم العراقيين جزئيا سيتم، ولكن ستبقى قوات أمريكية في العراق، في المحصلة قادة الكتل ربما باستثناء الصدريين سيتفقون على بقاء جزئي للقوات الاميركية.
* المقدم: كم جزئي يعني؟ - فخري كريم: 20000. * المقدم: في إطار جدول زمني محدد؟
- فخري كريم: إعادة جدولة الانسحاب، بحيث تبقى هنالك قوات، ويجري تفعيل الاتفاقية بإضافة فقرات إليها، كما أرى أن هذه الإضافات تسمح للقوات الاميركية بالاستمرار تحت واجهة التدريب، تحت واجهة التسليح، تحت واجهة الاحتياط، ولكن هذا البقاء سيرتبط بإعادة انتشار القوات الاميركية، لن تبقى في نفس المواقع، ولن تكون لها الصلاحيات التي تتمتع بها الآن، ولا الحمايات التي كانت تخولها بالتصرف بصيغة ما.
**خرائط جديدة :
* المقدم: أستاذ فخري.. بعد أن تحدثنا عن الشأن العراقي، دعنا نخرج إلى الشرق الأوسط المحيط بالعراق، استنادا إلى ما قالته كلنتون عن خطر التصعيد بالشرق الأوسط، ويحكى دائما عن خرائط جدية في الشرق الأوسط، خرائط تقسيمية على أسس أثنية في العراق، واسمح لي هنا أن ادخل بالشأن الكردي، هل برأيك هناك خرائط بل خريطة تقسيمية في منطقة الشرق الأوسط مبنية على أسس أثنية كما نسمع ونقرأ بشكل يومي عند إسقاط هذه الأنظمة الدكتاتورية كما يقول الغرب، ربما سنذهب إلى هذا التقسيم، ما هي وجهة نظرك؟
- فخري كريم: إن القيادة الكردستانية وكذلك الشعب الكردي لا يفكر كلاهما في تجاوز الحالة الراهنة لأكثر من اعتبار، و إذا كان الحديث يدور عن تركيا على سبيل المثال، حتى الآن لم يطرحوا هذا الشعار، توقفوا عن طرح شعار الدولة الكردية أو تقسيم تركيا خصوصا في ظل الوضع الراهن الذي يحاول فيه أردوغان أن يعالج القضية الكردية في إطار النظام الديمقراطي. إذاً هو تحرك بهذا الاتجاه وعالج هذه القضية، هو بدأ بالعلاج الحقيقي، يعني تقدمت تركيا بخطوات نحو معالجة القضية الكردية، لم يكن يُسمَح باستخدام اللغة الكردية ولا الملابس الكردية، الآن لا. الآن جرى تجاوزها، اعتقد أن الحديث عن هذه المخاطر هي إمكانية، يعني لا تستطيع في السياسة بالمطلق إن هذه الإمكانية لا يمكن أن تتحول إلى واقع، ولكن هي إمكانية نظرية أكثر مما هي واقعية، لأن القوة الأساسية الموجودة في العراق، فيما يتعلق بالشعب الكردي لديها تجربة لن تتحرك في هذا الاتجاه في الزمن المنظور.
* المقدم: يعني، هم متواجدون في بعض المناطق الساخنة عراق، سوريا، يتحركون اليوم إلى تركيا، تقول أنت إنهم لا يفكرون بينما الأزمة السياسية لم تنته، بالأمس تم طرد احد النواب وصار نوع من التضامن معه من قبل بعض الكرد في البرلمان، إضافة إلى إيران في حال هذا التقسيم، هل المنطقة ذاهبة إلى تقسيم اثني بعد سقوط القادة التقليديين في هذه المنطقة؟
- فخري كريم: أنا قلت إن هذه الإمكانية نظرية، وربما تستخدم للأسف الشديد لتخويف بعض الشعوب في أن لا تواصل نضالاتها في تحقيق الديمقراطية بالبلد، لأن الديمقراطية من وجهة نظر هؤلاء هي الفوضى والفوضى المنظمة كما كانوا يتهمون العراقيين بالوضع الجديد بعد سقوط النظام ويعني هذا الحديث سابق لأوانه بقدر تعلق الأمر بالكرد، في رأيي أن هذا غير مطروح الآن.
* المقدم : لماذا؟
- فخري كريم: أنا أجبتك، الكتل الأساسية للشعب الكردي والقيادة الفعالة، على رأس الشعب الكردي هي الآن موجودة بالتطبيق العملي والواقع السياسي في العراق، القيادة الكردستانية لا تطرح هذه القضية ولا تفكر فيها لاعتبارات عديدة، لا يمكن الحديث عنها الآن، ولكن كإمكانية، هل هذا يسقط شعار حق الشعب الكردي في تحقيق مصيره في وقت لاحق؟.. لا، بطبيعة الحال ولا مرة اسقط هذا الحق بالنسبة للشعب الكردي، ولديك إيران في حالة معروفة، في تركيا أيضا الحركة الكردية لا تطرح هذا الشعار، وإنما تسعى لتفعيل المبادرات التي تؤدي لمعالجة القضية الكردية بما يحقق الذات الكردستانية في تركيا، وكما يبدو أن أردوغان وقيادة الدولة تسعى لإيجاد العلاج الذي يؤدي إلى إعطاء حق الشعب الكردي ولكن في إطار محدود وفي إطار الدولة التركية، إلى أي حد سوف يذهب أردوغان والقيادة التركية، هذا عامل مهم جدا في أن تصبح هذه الإمكانية حقيقة أو لا، ربما الحديث يدور عن سوريا، مثلا الكرد في سوريا أنهم في إطار الشعب السوري وهم لا يتحدثون في طرح هذه القضية بالشكل الذي يجري الحديث عنها.
**الدور التركي في سوريا :
* المقدم: لننتقل من الأزمة الكردية أو الإشكالية الكردية إلى الشأن السوري، عقوبات جديدة أوروبية، كلام الرئيس بشار الأسد الذي يعد بالإصلاحات، المعلم، يعني الموجه بقسوة إلى الاتحاد الأوروبي، اليوم الأزمة السورية أين تقف؟ وما هو الدور التركي؟ الجميع يعول على دور تركي ما، كقارئ سياسي وصحفي، كيف لك أن تقرأ هذه الأزمة؟
- فخري كريم: بدون أدنى شك الرئيس السوري تحدث عنها باعتبارها أزمة قائمة، وتحدث عن ثلة من الإجراءات والتدابير التي تؤدي إلى حل هذه الأزمة، وهنالك حديث من الأطراف المعنية بهذه الأزمة، هناك حديث عن أن هذه الإجراءات والتدابير متأخرة وهي لا تفي بما يطال به هذا الطرف أو ذاك، وهنالك من يقول إن هذا التوجه لم ينتقل إلى الواقع العملي، واسمح لي أن أقول لك بهذا القدر، يعني الشأن الداخلي لأي بلد من البلدان، يعتمد على الإرادة الداخلية، العامل الداخلي هو الأساس، العامل الخارجي هو المساعد، وبالتالي التعويل على العامل الخارجي باعتباره حاسما، أنا اعتقد أن هذا خطأ كبير من الأطراف إلا في حالة واحدة وهي عندما تكون هنالك ضرورة لتدخل عسكري، آنذاك يصبح العامل الخارجي هو عامل حاسم كما جرى في العراق. وبالنسبة لسوريا أنا لا اعتقد أن هذا مطروح لا من قبل كل أطراف المعارضة، بل حتى المتظاهرين، وأكثر ما يجري الحديث عنه، هو تبني أو وجهات نظر أو مواقف يمكن أن تكون عاملاً مساعداً لمعالجة هذه الأزمة، وفي هذا أيضا هنالك أكثر من وجهة نظر تقول إن هذا التدخل يضر بالشعب السوري، وهناك أطراف تريد أن تصعّد هذه الإجراءات لمحاصرة سوريا، وهنالك إطراف بين بين، أنا تصور أن الشأن السوري مرتبط بالتفاعلات في داخل سوريا، إلى أين ستسمر هذه التفاعلات؟ ما هي حدود الإجراءات والتدابير التي سوف تتخذ في سوريا؟ إلى أي مدى تترجم المطالب الشعبية بالتطبيق العملي على هذا الأساس؟ يمكن أن ننظر إلى ما سيجري في سوريا على سبيل المثال.
**حل الأزمة السورية من الداخل:
* المقدم: أيضا بالنظرة، بالنقاش السياسي، لكن الوضع السوري اليوم، إلى أين سينتهي برأيك بعد كلام الرئيس بشار الأسد، أول كلام تركي بان الإصلاحات غير كافية وهناك انتقادات من المجتمع الدولي، هناك عقوبات، لكن بعد في حدود معينة إلى أين ستنتهي هذه الأزمة برأيك؟
- فخري كريم: لا العقوبات ولا التصعيد الإعلامي ولا الاعتراضات يمكن أن تغير الواقع إذا لم يجر تغيير هذا الواقع من الداخل سواء السلطة السياسية تتخذ تدابير جذرية ببنية النظام ولكن تدفع الأمور باتجاه الإصلاح السياسي الجذري، أو أن الأمور تندفع باتجاه إجراء تغيير من خارج السلطة، طبعا يفضل إذا جاء هذا الحل بالشكل الذي يقي سوريا من الفوضى أو يقي سوريا من التداعيات التي تؤدي إلى خراب في البلد.
* المقدم: سؤال، قبل أن انتقل إلى الشأن التركي، وكان الرئيس بشار الأسد قد طرح إصلاحات جذرية وصلت إلى المادة 8، يعني قال بما معناه نستطيع أن نعدل الدستور كما هو، أو نعدل هذه المادة التي تتحدث عن أن حزب البعث قوة أساسية في البلد، أو ركيزة النظام، هل هذه الإصلاحات يستطيع حزب البعث تحقيقها، هل المعارضة تقبل بهذه الإصلاحات، ونحن نرى اليوم المعارضة ارتفعت وتيرتها ربما في شكل ما من بعد هذا الخطاب؟
- فخري كريم: نحن عانينا من التدخل الخارجي العربي والإقليمي سواء في تصدير الإرهاب، أو بتصدير المواقف، أو باحتضان هذا الطرف أو ذاك ودفعه لكي يخرب العملية السياسية، وبالتالي نحن حساسون إزاء أي تدخل في شؤون الآخرين، ولكن أنا أتصور أن الأنظمة السياسية القديمة أو البنية السياسية القديمة في جميع البلدان لم تعد تستطيع أن تعالج أية إشكالية في بلدانها، نحن الآن في مرحلة جديدة، التشكيلات السياسية الحزبية لم تعد تعبر عن تطلعات الناس وهي عجزت عن أن تعالج أية إشكالية طوال العقود الخمس الماضية، هذا جرى في العراق ويجري في مصر وفي تونس وفي البلدان الأخرى، أنا اعتقد أن صيغة حزب البعث هو أيضا مستهدف في أن يراعي التطورات التي جرت في العالم وفي المحيط وفي الإقليم وفي مزاج الناس، إذا لم يرتق إلى مستوى تجسيد هذه التطلعات وعكس هذه التغييرات سوف يكون له شان آخر. هل إن البعث بالصيغة الحالية يستطيع أن يعالج الإشكاليات، إذا البعث الآن طرح الشعارات التي تستجيب لمطالب الناس سيكون له شأن وإذا وقف في الاتجاه الآخر سيكون له شأن ثان. لماذا تجري المطالبة والرئيس أيضا يتحدث عن حذف المادة التي تؤكد على قيادة حزب البعث في المجتمع والدولة عن أن الرئيس الأسد وهو قائد حزب البعث توصل إلى قناعة إلى أن هذه الصيغة لم تعد قادرة على أن تعالج الوضع في سوريا.
** تركيا لاعب أساسي:
* المقدم: بالانتقال إلى الوضع التركي، أريد قراءتك لكلام أردوغان عندما فاز في الانتخابات التشريعية الأخيرة، قال: هذا انتصار بيروت وبغداد وغزة والضفة الغربية والبوسنة عن أي انتصار يتحدث ولماذا شمل هذه المروحة من العواصم العربية والإسلامية؟
- فخري كريم: أنت ترى أن تركيا، وخصوصا تركيا الجديدة بقيادة أردوغان، انتقلت إلى لاعب أساسي في المنطقة والإقليم بشأن خاص تمتد إلى الجمهوريات السوفيتية السابقة، تعبر عن مكون معين، وتركيا تريد أن تحتل هذا الموقع، وموقع الرعاية في التغييرات التي تجري الآن، لأن هذا يمكن أن يعطيها دالة ويعزز موقعها في الاتجاه الذي تحدث عنه. ولا تنسى أن تركيا تواجه منافسا آخر؛ إيران. المتنافسان يستهدفان ان يكون لهما الدور الأساسي في المنطقة وفي الإقليم. أردوغان يسعى لهذا وكيف يمكن أن يكون هذا الدور يجمع بين الحالتين بمعنى حالة تركيا هي لاعب إقليمي كبير، وفي نفس الوقت يعبر عن تطلعات الناس هو يلعب على هذا، بمعنى انه يؤيد التغييرات الجارية وهو يقف إلى جانب الحركات التغييرية ويعتقد أن هذا سوف يدعم توجهه كي يكون لاعبا أساسيا، ستكون له علاقات أوثق بالذين غيروا هذه الأوضاع؟
**نوع جديد من الإسلام :
* المقدم: لكن لا شك إن هذا الفوز يدفع حزب التنمية والعدالة الإسلامي و أردوغان إلى إن يعمل ترويج للإسلام الديمقراطي نوع جديد من الإسلام.
- فخري كريم: بالضبط أنا اعتقد أن أردوغان يحاول ذلك.
* المقدم: وهل ينجح؟
- فخري كريم: أرسل رسالة مزدوجة إلى أوروبا والى الولايات المتحدة وفي الوقت نفسه إلى الحركات نفسها بمعنى انه يطرح نفسه راعيا للحركات الإسلامية، إن هذه الحركات سوف لن تنهج النهج المتطرف الذي يخيف أوروبا ويخيف الولايات المتحدة ويخيف المنطقة نفسها بمعنى إن الإسلام الذي سوف يتصدر وسوف يصل إلى الحكم وهو يستهدف بهذا بالدرجة الأساسية مصر وهو لا يخفي أيضا توجه في سوريا وكذلك في البلدان الأخرى، إن الإسلام السياسي الذي يتصدر المشهد سوف يكون على شاكلة تركيا وليس على شاكلة الإخوان.
* المقدم: لكن هل هذه النظرية صحيحة برأيك؟ هل الإسلام التركي هو النموذج الذي يصلح في هذه البلدان، بما معناه إن هذا الإسلام الديمقراطي بتركيا أتى من بيئة علمانية. الإسلام الديمقراطي اللبناني أيضا آتٍ من التعدد والديمقراطية وتعدد الطوائف في لبنان، لكن الإسلام الآخر، ربما بمصر، بسوريا، آتٍ على خلفية دكتاتوريات إذا جاز التعبير، هل يعني أن هذه البلدان التي سماها أردوغان قابلة على تلقف الإسلام الديمقراطي؟
- فخري كريم: من وجهة نظري كما تفضلت إن الإسلام السياسي في تركيا محكوم بعنصر تحديد وهو الجيش، وكذلك البيئة العلمانية، أنت تعرف إن الإسلام السياسي الذي يتصدره اليوم أردوغان وغول جاء بعد سلسلة من التغييرات داخل بنية الإسلام السياسي، المنع الذي جرى لعدد من الأحزاب وانتهت إلى أن يكون هذا الحزب بهذه الصيغة ممكن أن يكون له تأثير جزئي على الحركات الإسلامية، والنموذج ممكن أن ينتقل إلى البلدان الأخرى كما هو حال تركيا، أنا اعتقد أن هذا صعب جدا.
* المقدم: لكن ما هو البديل برأيك أستاذ فخري بالمحور الأخير عن هذه الدكتاتوريات إذا جاز التعبير هل هناك من بديل؟
- فخري كريم: أنا اعتقد إننا مقبلون على مرحلة انتقالية في البلدان العربية وخصوصا البلدان التي جرت وتجري فيها تغييرات ويجب ألا نخشى من هذه المرحلة الانتقالية التي سيكون للإسلام السياسي ثقل فيها، لان الإسلام السياسي لا يستطيع أن يقدم أي حل وأي برنامج لمعالجة قضايا الناس، في مصر الناس يعانون من الفقر، الناس يعانون من البطالة، الناس يعانون من تدهور الاقتصاد، الناس يعانون من الفساد، فهذا الإسلام السياسي لم يطرح أي برنامج لمعالجة هذه القضايا، البلدان الأخرى تعاني الشيء نفسه،يعني لاحظ أنت في كل هذه البلدان إذا استثنينا ليبيا، وليبيا أيضا مفقرة بسبب سياسة القذافي، كلها بلدان لا تعتمد على مصادر ثروة داخلية بحيث تجعلها تطرح برنامجا اقتصاديا تعالج هذه القضايا ولهذا أنا اعتقد أن الحديث عن النموذج التركي بالنسبة للبلدان الأخرى هو جزئي بمعنى هو عراب يسعى لتخفيف النزعة المتطرفة للإسلام السياسي، في مصر هو يسعى إلى أن يطمئن الغرب، يسعى إلى أن يطمئن الشعوب، إن هذا الإسلام السياسي سوف لن يلغي الديمقراطية، سوف لن يحول الدولة إلى دولة إسلامية، ولكن الآن يستطيع أن يتحدث بهذا الاتجاه ولكن غدا عندما يحصل التغيير الداخلي هو الذي يلعب الدور والصراع هو الحاسم في هذه القضية، كيف سيتبلور الصراع بين مختلف القوى والاتجاهات داخل مصر الآن هنالك صراع الدستور أولا أو الانتخابات والبرلمان أو الدستور، صيغة الدستور، ضمانات، لكي لا يكون هذا الدستور الذي سيأتي بعد الانتخابات بصيغة إسلامية، يلغي الديمقراطية إذاً هذا اكبر بلد إذا حسم فيه الصراع باتجاه حماية النظام الديمقراطي، هذا سينعكس على البلدان الأخرى وليس تركيا.

 

 



 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق

· البحث في اخبار وجهات في النظر
· البحث في اخبار جميع الصفحات


أكثر خبر قراءة في وجهات في النظر:
تنبؤات عام 2007: كوارث وحروب وإغتيالات